«مؤشر جغرافي»..خطة جديدة للتموين لتسويق المنتجات المصرية

مؤشر جغرافي..خطة جديدة للتموين لتسويق المنتجات المصرية
مؤشر جغرافي..خطة جديدة للتموين لتسويق المنتجات المصرية

كشف د.إبراهيم عشماوي مساعد أول وزير التموين ورئيس جهاز التجارة الداخلية، أن الجهاز يستهدف خلال الفترة المقبلة عمل مؤشر جغرافي للمنتجات المصرية.

وأشار في تصريحات إعلامية، إلى أن ذلك يعني تسجيل المنتجات التي تشتهر بها كل محافظة.

 وأضاف أنه سيتم البدء بأربع منتجات غذائية هي الزيتون والعنب والتين والتمور، وسترتفع إلى 12 منتج في وقت لاحق.


وأوضح أن عمليات التسجيل تعطي قيمة للمنتجات المصرية في الأسواق الخارجية وتعمل على زيادة تنافسيتها أمام نظيرتها في الأسواق الخارجية.


وقال رئيس الجهاز، إنه على الرغم من تميز مصر بمنتجات زراعية وصناعية متفردة ومتميزة لها شهرة واسعة النطاق، وتنتج في مناطق محددة على الخريطة المصرية، فإنه لم يتم حتى الآن تسجيل تلك المنتجات عالميا مرتبطا باسم تلك المناطق، وهو ما يعرف عالميا بـ «المؤشر الجغرافي للمنتج»، الذي يعطى هذا المنتج دفعة تسويقية وشهرة عالمية أكبر .


وتابع عشماوي، أن وزارة التموين تدرس حاليا تسجيل مجموعة من المنتجات المصرية كالتمور والعنب والزيتون والتين كأول حزمة في منظومة المؤشرات الجغرافية، التي يتم تدشينها حاليا بجهاز تنمية التجارة، لتكون منتجات ذات قيمة اقتصادية وتصديرية مضافة مرتبطة بمنشأها الأصلي.


وقال الدكتور إبراهيم عشماوي، مساعد أول وزير التموين للاستثمار ورئيس جهاز تنمية التجارة الداخلية، أن الجهاز يتولى جذب وتوطين استثمارات محلية وأجنبية من خلال إنشاء منطقة لوجيستية خاصة بالتمور وأخرى بالموالح باستثمارات إجمالية تتعدى ٣ مليارات جنيه في مشروعات تنموية وتكاملية في قطاع التجارة، وذلك تنفيذا لتوجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لمحافظ الوادي الجديد بزيادة عدد النخل من 2,5 مليون إلي 5 مليون نخلة ما يتطلب إنشاء مناطق لوجيستية متخصصة لحفظ وتخزين وتعبئة كميات التمور الإضافية خلال الفترة المقبلة .
 

ترشيحاتنا