عرض «أقدم هيكل عظمي لشاب مصري» ضمن مقتنيات متحف الحضارة

جزء من مخازن متحف الحضارة
جزء من مخازن متحف الحضارة

افتتح وزير الآثار اليوم الاثنين 17 يونيو، قاعة العرض المركزي بالمتحف القومي للحضارة المصرية بالفسطاط، جاء ذلك أثناء جولته التفقدية للوقوف علي آخر مستجدات العمل بقاعة العرض المركزية وقاعة المومياوات الملكية قبيل الافتتاح الوشيك لهما واستقبال المومياوات والتوابيت الملكية القادمة من المتحف المصري بالتحرير خلال الشهور القليلة القادمة.

 

تضمنت الجولة قاعة العرض المركزي والتى ستعرض بها القطع الأثرية من جميع العصور المصرية المختلفة بدا من عصور ما قبل التاريخ وحتى العصر الحديث، وقاعة المومياوات الملكية والتي ستضم 22 مومياء ملكية و 17 تابوت ملكي سيتم نقلهم في موكب مهيب خلال الشهور القليلة القادمة من المتحف المصري بالتحرير، ومتحف العاصمة وهي عبارة عن قاعة مالتي ميديا توضح تاريخ القاهرة علي مر العصور والحضارات المختلفة بالإضافة مخزن الفخار، ومخزن المومياوات، ومنطقة بحيرة عين الصيرة.

 

وشرح د.محمود مبروك مستشار العرض المتحفي بالوزارة، خطة سيناريو العرض المتحفي بالقاعات، حيث يضم المتحف مجموعة متنوعة من المقتنيات الأثرية التي تحكي المفهوم الحضاري بمصر وتطور الحضارات عبر العصور من العصر اليوناني الروماني مرورا بالحضارة المصرية القديمة والعصر الحديث والحضارة الإسلامية، حيث تضم المقتنيات أقدم قطعة أثرية ترجع لأكثر من ٥٥ ألف سنة وهي أقدم هيكل عظمي لشاب مصري تم اكتشافه في قنا.

 

وأكدت إيناس جعفر نائب المشرف العام علي متحف الحضارة للشؤون الأثرية، أن العمل بالمتحف يسير على قدم وساق للانتهاء منه في الوقت المقرر له واتخاذ كافة الأساليب العلمية والاستعدادات اللازمة لاستقبال مجموعة المومياوات و لتوابيت الملكية والتي سيتم نقلها في موكب ملكي مهيب يليق بعظمة الأجداد والحضارة المصرية العريقة لتعرض في اكبر عرض متحفي شامل لكل المومياوات الملكية.
 

ترشيحاتنا