محمد الناصري:هناك سوء فهم بأن المرأه مظلومة في الإسلام

مصر تستضيف الاجتماع الوزاري التشاوري
مصر تستضيف الاجتماع الوزاري التشاوري

 

استضافت مصر، اليوم، فعاليات الاجتماع الوزاري التشاوري غير الرسمي، بشأن تمكين المرأة من خلال المنظور الإسلامي، بحضور وزيرات المرأة ونخبة من الخبراء والخبيرات بالدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، والسفراء، وممثلو هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

 

وشهدت الجلسة الافتتاحية للاجتماع والذي ترأسته بوركينا فاسو، حضور الوزيرة هيلين مارى لورنس وزيرة المرأة والتضامن الوطني والأسرة، بوركينافاسو رئيسة المؤتمر الوزاري السابع للمرأة، والسفير أحمد ايهاب جمال الدين، مساعد وزير الخارجية المصري لحقوق الإنسان والشؤون الإنسانية والاجتماعية الدولية، والسفير هشام يوسف الأمين العام المساعد لمنظمة التعاون الإسلامي، ومحمد ناصري، مدير المكتب الإقليمي  لآسيا والباسيفيك، هيئة الأمم المتحدة للمرأة.

 

 

أكد محمد الناصري مدير المكتب الاقليمى لاسيا والباسيفيك بهيئة الامم المتحدة لشوؤن المرأة، أن هناك سوء فهم بأن المرأه مظلومة في الإسلام وأن هناك تفضيل للرجل و انقاص لحقوق المرأه يتكرر لسنوات عندما نقوم بالربط بين المواقف السيئة والإسلام أن هذا الفهم السيء يربط المعاملات السيئة بالمرأة و لهذا نجد هجوم عالمي علي حقوق المرأه المسلمة وعلي مفهوم المساواه بين الجنسين.

 

وأوضح أن حقوق المرأة أول ما يجب أن نهتم به لان المرأة لها الدور الأهم وأدركت القيادة في منظمة التعاون الإسلامي أهمية تمكين المرأة  ومصر هى نموذج رائد لتقدم المرأة ودورها الفعال، كما أضاف أن إنشاء منظمة تنمية المرأة التابعة لمنظمة التعاون الإسلامي يأتي في الوقت المناسب لمناهضه التحديات التي تتعرض لها المرأه  بالدول الأعضاء بالمنظمة واستبدال الافكار والخبرات والثقافات، مثل ما يحدث الآن، مؤكدا ان  العالم يحتاج ان يري منظمه التعاون الاسلامي مناصره للمساواه بين الجنسين.

 

 كما أشار أن المرأه هي المفتاح الرئيسي ضد الارهاب لانها هي التي تعلم المجتمع و تنشىء الاجيال القادمه و لأن المرأه تعلم جيدا آلام  الصراعات و الجوع والاضطراب، معربا عن سعادته بأن المنظمة تعمل على مواجهة الإرهاب والعنف ضد المرأة والذي يجب أن يكون لها دور اساسي وفعال وقد حان الوقت لمواجهه عدم المساواة بين الجنسين، مؤكدا انه قد حان الوقت لنغير مفهوم العالم حول رؤيه الاسلام للمساواه متمنيا ان تستخدم المنظمة كل الجهود للنهوض بالمرأة  لان تمكين المرأة مهمة يجب دعمها ، راجيا المشاركة الفعالة  والتصديق علي هذه المنظمة.

 

ونقلت هيلين ماري لورانس وزيرة المرأة والتضامن الوطني والأسرة البوركينية تحية رئيس دولة بوركينافاسو  والحكومة البوركينية للمشاركين، متوجهة بالشكر  للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي علي وضع الثقة في دولة بوركينا عندما اعطوا رئاسة الدورة الحالية لمؤتمر وزراء المراة في الدول الاعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.       

 

وأشارت إلى أن منظمة تنمية المراة  تهدف الي  اعلاء الحقوق الاجتماعية والاقتصادية والسياسية للنساء داخل الدول الاعضاء في المنظمة، داعيه الدول الاعضاء التي لم تصدق علي النظام الأساسي للمنظمة أن تسرع بالتصديق،مشيرة انه لابد من وجود ارادة سياسية كبيرة لتنفيذ هذا المشروع المهم.

 

 

 

 

ترشيحاتنا