كوبا أمريكا 2019| «هزيمة القرن» أكبر وصمة في تاريخ الأرجنتين أمام كولومبيا

هدف كولومبيا الأول في الأرجنتين
هدف كولومبيا الأول في الأرجنتين

"هزيمة القرن" ذلك كان الوصف الذي يلاحق الهزيمة المذلة لمنتخب الأرجنتين أمام نظيره الكولومبي في معقله قبل أكثر من ربع قرنٍ من الزمن، ولا تزال ذكرى أليمة لا يود أن يتذكرها الأرجنتينيون.

ونستحضر ذكرى هذه المباراة والأرجنتين على أعتاب استهلال مشوارها في كوبا أمريكا 2019 بالبرازيل، بمواجهة منتخب كولومبيا مع حلول منتصف ليل اليوم السبت 15 يونيو، ضمن مواجهات المجموعة الثانية التي تضم أيضًا منتخبي باراجواي وقطر.

إنه الخامس من شهر سبتمبر عام 1993 وتصفيات كأس العالم 1994 بالولايات المتحدة تدخل مراحلها الأخيرة والحساسة.

استضافت حينها الأرجنتين منتخب كولومبيا في العاصمة بوينس أيرس، وأمام 75 ألف متفرج أرجنتيني اكتظت بهم جنبات ملعب الأثرية التاريخي في العاصمة الأرجنتينية.

هزيمة قاسية

هدفٌ قبل نهاية الشوط الأول، ورباعية كاملة في الشوط الثاني كان وقعها على الأرجنتينيين أصعب من طلقات الرصاص لو تنخر في جسدهم.

أهداف المباراة تناوب على تسجيلها فريدي رينكون في الدقيقة 42 من زمن المباراة، وفاستينو أسبريا الهدف الثاني في الدقيقة 53 وفي الدقيقة 74 عاد رينكون ليحرز الهدف الشخصي الثاني له والثالث لمنتخب القهوجية، ثم عاد أسبريا بعدها بدقيقة ليحرز الهدف الرابع قبل أن يختتم أدولفو فالينسيا مهرجان الأهداف في الدقيقة 85 من زمن المباراة.

كولومبيا وقتها كانت تحت القيادة الفنية فرانشيسكو ماتورانا، وعلى إثر هذا الفوز ضمنت كولومبيا حجز مقعدها في نهائيات كأس العالم بأمريكا آنذاك، وبات الكثيرون يرون أن هذا المنتخب مرشحٌ بقوةٍ للظفر بالمونديال.

بيد أن الكولومبيين استيقظوا بعد ذلك على خيبة أملٍ كبيرٍ تمثلت في الإقصاء من الدور الأول بعد تذيل ترتيب المجموعة الأولى خلف منتخبات رومانيا وسويسرا والولايات المتحدة على الترتيب.

وهي ذكرى تحمل واقعة أليمة تتمثل في مقتل أندريس سكوبار مدافع المنتخب الكولومبي فور عودته للبلاد من قبل المافيا الكولومبية بعد إحرازه هدفًا بالخطأ ضد مرماه ساهم بشكلٍ كبيرٍ في إقصاء كولومبيا من الدور الأول.

 

ترشيحاتنا