مدبولي يفتتح المؤتمر الخامس للمنح والقروض والآليات غير بنكية مساء الأحد

 د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء
د. مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء

يفتتح د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء مساء الأحد 16 يونيو، المؤتمر الأورومتوسطي الخامس للتمويل "ميدا فينانس".
ويقام المؤتمر تحت رعاية د. مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، وبحضور وزراء الاستثمار والتعاون الدولي والتجارة والصناعة، والتخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، والتموين والتجارة الداخلية والسياحة والاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وقطاع الاعمال كخطوة عملية لتحريك عجلة الاقتصاد وجذب الاستثمارات وتنمية الصادرات وتنمية المشروعات الصغيرة ورواد الاعمال حيث سيتم عرض الآليات المتاحة للتجارة والصناعة والخدمات للقطاع الخاص فى جنوب البحر الأبيض من خطوط تمويل ميسر ومنح ومعونة فنية وضمان مخاطر الاستثمار والصادرات والتى تتجاوز 22 مليار دولار.


صرح بذلك أحمد الوكيل، رئيس اتحاد الغرف التجارية المصرية ورئيس اتحاد غرف البحر الابيض الذى أوضح بأن هذا الحدث الذى يتم تنظيمه كل عامين يتم بدعم من برنامج الاتحاد الاوروبى الاقليمى "ابسوميد" والذى يهدف لدعم منظمات الاعمال فى جنوب البحر الابيض لتقوم بدورها فى تنمية القطاع الخاص والمشاريع الصغيرة والمتوسطة ورواد الاعمال وتنمية الصادرات وجذب الاستثمارات وخلق فرص عمل.
وأكد الوكيل بأن هذا المؤتمر الدولى فى دورته الخامسة قد نجح فى جذب قيادات الهيئات التمويلية الدولية حيث سيتحدث به قيادات الاتحاد الأوروبى، والبنك الدولى، وبنك التنمية الإفريقي، وبنك الإستثمار الأوروبي، والبنك الاوروبى للتعمير والتنمية، وبنك التعمير الألماني، وهيئات المعونة الأمريكية واليابانية، والألمانية والإيطالية، ومبادرة الحزام الطريق الصينية، وهيئات الأمم المتحدة المتخصصة، بهدف تعظيم الاستفادة من المنح والآليات التمويلية الميسرة المتوفرة لمنطقة البحر الأبيض ككل من خلال عرض تفاصيلها وشرح شروطها وكيفية التقدم للحصول عليها.
وأضاف المهندس عماد غالي رئيس الغرفة الألمانية للتجارة والصناعة، أن هذا المؤتمر يتم تنظيمه كل عامين بهدف التوعية بكافة الإمكانيات المتاحة للقطاع الخاص المصري ليؤدي دوره في التنمية وخلق فرص عمل، إلى جانب جذب الشركات الاجنبية وموردي التكنولوجيا من خلال توفير التمويل الميسر، حيث سيعرض به مبادرة البنك المركزى لتمويل المشروعات الغيرة والمتوسطة ورؤساء هيئة تنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة ووحدة شراكة الحكومة والقطاع الخاص وكبرى شركات التمويل المخاطر والتأجير التمويلي والصناديق الاستثمارية، وآليات الشمول المالي.
وأكد السفير ناصر كامل امين عام الاتحاد من أجل المتوسط بأن الحصول على التمويل هو عنق الزجاجة التي تمنع نمو المشروعات الصغيرة والمتوسطة القائمة، وقيد على الاستثمارات الجديدة، وأصبح اليوم استخدام الآليات المقدمة من الهيئات المانحة والقنوك والصناديق الانمائية هو أحد السبل الاساسية لتمويل خطط النمو والتحديث وهو ما نقوم بتفيذه من خلال العديد من المشاريع القطاعية والإقليمية.

وأشار محمود القيسى، رئيس اتحاد منظمات الاعمال المصرية الاوروبية بان المؤتمر الذى سيستمر يومان سيبدأ بالجلسة الإفتتاحية مساء الاحد التى ستشرف بالكلمة الرئيسية لدولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي، وكلمات وزراء الاستثمار والتعاون الدولى والتجارة والصناعة وسفير الاتحاد الاوروبى وأمين عام الاتحاد من اجل المتوسط ورؤساء الاتحادات المنظمة للمؤتمر، ويستمر المؤتمر يوم الاثنين من خلال ثلاثة جلسات حيث ستعرض الأولى خطوط التمويل الميسرة التى تقدمها البنوك والصناديق الإنمائية القروض الميسرة طويلة الأجل، ثم ستعرض الجلسة الثانية الأليات التمويلية الغير البنكية مثل التأجير التمويلى، ورأس المال المخاطر، والصناديق الاستثمارية وغيرها من الأليات التي نجحت فى دفع عجلة النمو في العديد من الدول المتقدمة، ثم الجلسة الثالثة والتي ستعرض المنح والمعونات الفنية التى تقدمها هيئات المعونات الثنائية والمتعددة الاطراف، ثم يختتم المؤتمر بكلمة رئيسية للدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط وزير التخطيط.


وأضاف د.علاء عز، أمين عام المؤتمر واتحادى الغرف المصرية والأوروبية أن المؤتمر سيشهد عرض تفاصيل المسح الشامل الذي تم خلال الستة أشهر الماضية لكافة أليات التمويل المقدمة من هيئات المعونات والبنوك والصناديق الإنمائية وشروط وكيفية الحول عليها، والتي تجاوز ما تم حصره 22 مليار دولار، مقدمة للشركات المصرية وشركات جنوب البحر الأبيض أو الشركات الاجنبية التى ترغب في الاستثمار فى جنوب البحر الأبيض بهدف جذب الاستثمارات ولتمويل خطط النمو والتحديث.
وأوضح أن المؤتمر سيشارك به قيادات الصناعة والاستثمار من الدول الأورومتوسطية بهدف تنمية الاستثمارات، وأنه تم دعوة قيادات الاتحادات والغرف ومجتمع الأعمال المصري لتعظيم الاستفادة.
 

ترشيحاتنا