«منتدى مكافحة الفساد»: خطة إستراتيجية متكاملة لحماية القارة

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أكد المشاركون في المنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد في ختام أعماله بشرم الشيخ، ضرورة العمل على إعداد خطة إستراتيجية متكاملة لمكافحة الفساد ومنعه بالقارة الأفريقية تشمل مجالات التعليم والبحث العلمي والإعلام والقضاء والمكافحة الفنية وتعزيز التنمية الاقتصادية والبشرية من خلال تشكيل لجنة مشتركة من الأجهزة المعنية بإعداد ومتابعة الاستراتيجيات الوطنية والخبراء بالدول الأفريقية.

جاء ذلك في البيان الختامي للمؤتمر الذي أعلنه رئيس الهيئة الرقابة الإدارية الوزير شريف سيف الدين، خلال الجلسة الختامية التي عقدت مساء اليوم الخميس. 

وأكد المنتدى ضرورة تضافر الجهود لوضع مؤشر إفريقي لقياس الفساد في إفريقيا بحيث يكون نابعا من السياق، ومعبرا عن واقع الحال في القارة وخصوصياته مع مراعاة الفروق الفردية بين الدول الأفريقية بعضها لبعض.

وشدد على ضرورة تدشين منصة قارية من خلال نقاط اتصال وطنية تتولي متابعة تطورات الفساد ونتائج جهود المكافحة ومتابعة التزام دول القارة الموقعة على اتفاقيتين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لعام 2003 من حيث قيام كل دولة باتخاذ ما يلزم من تدابير وإجراءات وفقا لنظامها القانوني ومبادئها الدستورية لضمان الحد من ظاهرة الفساد على أن تجتمع سنويا وتعلن نتائج عملها وتوصياتها.

كما أكد المشاركون في المنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد في ختام أعماله بشرم الشيخ، على ضرورة إعداد آلية إلكترونية مؤمنة للتبادل الفوري للمعلومات عن جرائم الفساد وغسل الأموال وتمويل الإرهاب بين الدول ذات الاهتمام المشترك مع التوسع في نشر جهود أجهزة مكافحة الفساد المختلفة في الدول الأفريقية لتوعية المواطنين عامة وتحفيزهم على الإبلاغ عن الفساد بكافة صورة. 

وشددوا على أهمية إنشاء آلية قانونية للتعاون بين الدول الأفريقية بشأن استرداد عوامل الفساد تكون على شكل بروتوكول ملحق بالاتفاقية الأفريقية لمكافحة الفساد على أن تكون قرارات هذه الآلية ملزمة لكافة الدول الأطراف في الاتفاقية الإفريقية لمكافحة الفساد. 
وأوضح المشاركون ضرورة إجراء مراجعة مستمرة لآليات مكافحة الفساد والعمل على تطويرها للتماشي مع خصوصية الدول التي ستتطبق فيها مع التأكيد على الأهداف المشتركة للدول الإفريقية في تحقيق مستوى عال من الشفافية على أن يتم ذلك في المؤتمر السنوي لاتحاد هيئات مكافحة الفساد. 

وأكدوا على ضرورة تعزيز التعاون مع الشركاء الدوليين لتوفير الإمكانيات التمويلية والفنية لمكافحة الفساد بما يحقق المصالح المشتركة بينهم، وأهمية التوسع في إبرام مذكرات تفاهم وبروتوكولات تعاون بين الأكاديمية الوطنية لمكافحة الفساد المصرية ومراكز التدريب والأجهزة الرقابية في الدول الإفريقية لتدريب وتأهيل الكوادر الإفريقية في مجالات منع ومكافحة الفساد ونشر قيم النزاهة والشفافية. 

وشدد المشاركون على ضرورة دراسة وضع آلية منتظمة لعقد المنتدى وبصفة دورية يعرض فيها الموقف التنفيذي للتوصيات التي تصد عن المنتديات الدورية. 

كما أكد المشاركون في المنتدى الإفريقي الأول لمكافحة الفساد في ختام أعماله بشرم الشيخ، ضرورة تطوير قدرات الجهات العاملة في مجال مكافحة الفساد للتعرف على الطرق المستحدثة في غسل عائدات جرائم الفساد مع اتخاذ إجراءات جادة للتعرف على أسباب ضعف استرداد الموجودات في أفريقيا لتحديد أماكن الأصول المهربة وحجزها واستردادها.

يشار إلى أن المنتدى الأفريقي الأول لمكافحة الفساد والذي يختتم أعماله، اليوم الخميس، بشرم الشيخ كان قد افتتح فعالياته، أمس الأربعاء، الرئيس عبد الفتاح السيسي.
 

ترشيحاتنا