مصيف الأحلام بمطروح يعانى من الإهمال

ارشيفية
ارشيفية

على الرغم من تأكيدات المسئولين بمحافظة مطروح من الانتهاء من المشروعات الجارى تنفيذها قبل حلول فصل الصيف والاجتماعات المتتالية والجولات الميدانية إلا أن مصيف الاحلام بمطروح يعانى من الإهمال.

منذ سنوات ومدينة مرسى مطروح، كانت تستعد لاستقبال الصيف وتكون جاهزة لاستقبال المصطافين قبل منتصف مايو من كل عام إلا أن الوضع تغير هذا العام حيث مازالت الانشاءات وأعمال التطوير تسير بشاطئ كليوباترا والغرام حتى الآن على الرغم من تدفق المصطافين والشواطئ بلا خدمات و كأن المسئولين فوجئوا بحلول فصل الصيف. 


وعلى الرغم من بدء تدفق المصطافين للمدينة  ومع حلول عيد الفطر إلا أن المدينة لم تستعد للحدث بالشكل المطلوب كما جرت العادة خلال السنوات الماضية بالانتهاء من جميع مشروعات فصل الصيف منتصف مايو من كل عام.

وتواجه مدينة الأحلام وشواطئها الساحرة مشكلات رئيسية تهدد المصيف وشواطئه الساحرة بداية من علم الروم والرميلة وميناء الحشيش شرقا مرورا بروميل والبوسيت والغرام وكليوباترا حتى الابيض وعجيبة غربا بطول اكثر من 35 كيلو مترا.

وتعد مشكلة نقص مياه الشرب، أحد أهم المشكلات الرئيسية التى  تواجه مصيف مطروح و التى بدأت بوادرها قبل زيادة أعداد المصطافين وشكوى الأهالى من نقص مياه الشرب حتى وصل سعر سيارة المياه سعة ٨ أطنان اكثر من 300جنيه مطالبين المسئولين بالتدخل الفورى لوضع حلول لتلك المشكلة التى تؤرق الأهالى والمصطافين خلال فصل الصيف. 


يقول ناصر عبدالحميد ربيع من أهالى مطروح، إن ظهور مشكلة نقص مياه الشرب قبل حلول فصل الصيف يمثل كارثة وتهديدا خطيرا للمصيف خاصة أن أعداد المصطافين ستتزايد بعد انتهاء ماراثون الامتحانات بالثانوية العامة قائلا: لابد من المسئولين التدخل لمعرفة مواعيد ضخ المياه والكميات الواردة وإنتاج محطات التحلية وتكثيف حملات إزالة التعديات على خط المياه القادم من مدينة العلمين والذى يقوم بتغذية مدينة مرسى مطروح كما كان يتم فى الأعوام الماضية.

ويبدو أن مشكلة نقص مياه الشرب لم تكن الوحيدة بل إن عدم الانتهاء من المشروعات التى تقام على أرض مدينة مرسى مطروح وتقاعس شركات المقاولات والبطء فى التنفيذ اثار العديد من التساؤلات بين الأهالى على شبكات التواصل الاجتماعى على الرغم من جولات المحافظ اللواء مجدى الغرابلى الميدانية المستمرة لمتابعة تنفيذ تلك المشروعات التى تسير ببطء داخل المدينة حتى أن الأعمال مازالت قائمة بمدخل حمام كليوباترا وشاطئ الغرام مما  أدى إلى تكدس السيارات أمام الشاطئ.

يقول أحمد الملاح مدير احدى الوحدات السكنية على كورنيش مدينة مرسى مطروح: المدينة وشواطئها كانت تنهى استعداداتها لاستقبال المصطافين ورواد المدينة اول مايو من كل عام على أقصى تقدير إلا أن سوء التخطيط وعدم وجود خطة للتطوير خاصة بالشوارع والميادين الرئيسية مشيرا إلى إغلاق بعض الشوارع بالحواجز الحديدية احدث نوعا من التكدس المرورى وكذلك عدم رصف بعض المناطق مثل مدخل حى الدولار المؤدى الى كورنيش المدينة وشارع الكورنيش المؤدى إلى أندلسية. 


والغريب فى الأمر أن هناك بعض الشوارع الرئيسية لم يتم الانتهاء من رصفها بل تعدى الأمر إلى تكسير الشوارع التى تعانى من الحفر والمطبات وعدم الانتهاء من مشروع الصرف الصحى بمنطقة أندلسية شرق مدينة مرسى مطروح مما أدى إلى اغلاق الشارع المؤدى الى شواطئ الرميلة وعلم الروم وميناء الحشيش وكذلك اعمال التكسير والحفر بشارع الكورنيش من الناحية الشرقية بمنطقة باب البحر ورمى كتلة خرسانية بطريق الكورنيش الذى لم يتم الانتهاء منه حتى الآن.

وفى حمام كليوباترا بدأت أعمال التطوير وإنشاء ممشى زجاجى حتى الحمام لم يتم الانتهاء منه حتى الآن.. ويقول المهندس خالد خليل من الجيزة إنه ضد انشاء الممشى الزجاجى بكتل خرسانية داخل المياه المؤدية إلى حمام كليوباترا لأنه أضاع جمال الطبيعة بالوصول للح مام من خلال الممر المائى ولكنى مع اعمال التطوير التى تتم بمدخل حمام كليوباترا.


ونجحت المحافظة فى الانتهاء من تطوير حدائق العوام وكليوباترا لاستقبال الرواد والمصطافين هذا العام.

ترشيحاتنا