«برق الأشباح» بسماء الصين

برق الأشباح
برق الأشباح

 

تقوم منظمة مراقبة الشهب الصينية كل ليلة بتشغيل كاميرا اوتوماتيكية في مقاطعة شاندونغ، لرصد نشاط الشهب فوق البحر الأصفر، وسجلت بجانب الشهب رصد تدفق هائل لظاهرة برق الأشباح.

 

وقالت الجمعية الفلكية بجدة، "برق الأشباح شكل غريب من البرق، فعلى عكس البرق العادي الذي يندفع نحو الأرض، فإن (برق الأشباح) يندفع نحو الفضاء لذلك يطلق عليه في بعض الأحيان (برق الفضاء) فهو يصل إلى ارتفاعات مرتبطة بالشهب وغيوم الصيف الزرقاء الكهربائية وأضواء الشفق القطبي".

 

وأضافت "تشكل (برق الأشباح) على ارتفاع حوالي 80 كيلومتر عندما يحدث اندفاع عنيف للبرق يسحب الكثير من الشحنات في الغيوم القريبة من سطح الأرض وتضرب المجالات الكهربائية أعلى الغلاف الجوي للأرض وتكون النتيجة (برق الأشباح)، وكل هذه العملية تستغرق حوالي 20 جزء من الف جزء من الثانية".

وتابعت: "التقطت الكاميرات الصينية (برق الأشباح) يومض بجانب عدد من الشهب في منظر مدهش خلال عاصفة رعدية استمرت عدة ساعات، إن هذا النوع من (برق الاشباح) يسمى ( قنديل البحر )بسبب مظهرة وهو يعتبر أكبر نوع من (برق الأشباح) من حيث أبعاده عموديا وافقيا، فهو يضم هالة تنبعث منها عناصر قصيرة ومشرقة على إرتفاع حوالي 30 كيلومتر فوق سطح الارض، يتم إنتاجها بواسطة ضربات أقوى وأكثر اندفاعًا من البرق".

 

ويعتقد بعض الباحثين، أن الأشعة الكونية قد توفر "الشرارة" المؤينة التي تسبب العديد من برق الاشباح، إذا كان الأمر كذلك، ترقبوا المزيد منها مع زيادة الحد الأدنى لنشاط الشمس.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم