تعرف على أبرز المواجهات المشتعلة في كوبا أمريكا

كوادرادو وباولو ديبالا
كوادرادو وباولو ديبالا

تعود بطولة كوبا أمريكا من جديد في 2019 بقوتها وإثارتها المعتادة، لكن هذه المرة في ضيافة البرازيل، بعد 3 سنوات من نسختها المئوية الاستثنائية التي استضافتها الولايات المتحدة، وتوجت بها تشيلي للمرة الثانية على التوالي.

وتشهد تنظيم البطولة الدولية الأقدم في العالم بعد النسخة المئوية مشاركة 12 منتخبًا، 10 من اتحاد أمريكا الجنوبية "كونميبول"، إضافة إلى الضيفين اليابان وقطر، من آسيا.

وتعد المواجهات الشرسة بين نجوم لاعبي الأندية الأوروبية الكبرى، الذين ينتمون لفريق واحد، من أهم ما يثير شغف وحماس الجميع لمتابعة البطولة.

ففي المجموعة الأولى التي تضم كل من البرازيل، وبيرو، وفنزويلا، وبوليفيا، من المتوقع أن تتصدرها البرازيل صاحبة الأرض، ولكن ستتأجل مواجهات نجومها بزملائهم في الأندية للأدوار المقبلة.

وستبرز مواجهات المجموعة الثانية مشتعلة والتي تضم كل من الأرجنتين، وكولومبيا، وباراجواي، وقطر، وستكون مباراة افتتاح المجموعة بين الأرجنتين وكولومبيا هي الأبرز، لكن على صعيد المواجهات بين زملاء النادي الواحد، ستكون ثنائية كوادرادو، وباولو ديبالا الأبرز.

ولعب ديبالا 19 مباراة دولية في مسيرته حتى الآن، سجل خلالها هدفًا واحدًا، بينما مثّل كوادرادو بلاده في 78 مباراة، سجل خلالها 8 أهداف.

وتنتظر المجموعة الثالثة مواجهات قوية، والتي تضم كل من أوروجواي، وتشيلي، واليابان، والإكوادور، وسيكون نجمي برشلونة، لويس سواريز (أوروجواي)، وأرتورو فيدال (تشيلي)، من الركائز الأساسية لمنتخبيهما.

وعاش الثنائي موسمًا متقلبًا مع برشلونة ارتفعت فيه الطموحات لتحقيق الثلاثية، قبل أن تتلاشى كل الأحلام فجأة لينتهي الموسم ببطولة الدوري فقط، بعد الخروج من دوري الأبطال، وخسارة كأس الملك.

ويسعى سواريز وفيدال للفوز بالبطولة القارية مرة أخرى، إذ سبق للأول أن توج بها عام 2011، بينما يحمل الثاني لقب النسختين الأخيرتين (2015، و2016).

وللثنائي خبرة كبيرة على الصعيد الدولي فقد شارك سواريز في 106 مباريات، مسجلًا 55 هدفًا بقميص أوروجواري، بينما لعب فيدال 107 مباريات، مسجلًا 27 هدفًا لتشيلي.

وستشهد الأدوار التالية مواجهات محتملة مثيرة بين المنتخبات الكبرى، بينما تبقى كل الأنظار مسلطة على النجم الأبرز للبطولة ليونيل ميسي، الذي من المحتمل أن يواجه زملاءه في برشلونة، لويس سواريز أو فيدال، وربما يفضل هو أن تكون مواجهته مع الأخير في النهائي ليثأر منه بعدما حرمته تشيلي مرتين من التتويج باللقب في نهائيي 2015، و2016، حتى أعلن الاعتزال الدولي محبطًا، قبل أن يتراجع مرة أخرى.
 
ويأمل ميسي في كسر نحس النهائيات الذي يلازمه مع الأرجنتين، ليحقق حلمه الأبرز بالتتويج بلقب مع منتخب بلاده، إذ خسر كوبا أمريكا 3 مرات في النهائي (2007، 2015، 2016)، كما خسر كأس العالم 2014.

ومن أبرز المواجهات المنتظرة في الأدوار المقبلة أيضًا، تواجد نجوم لاعبي باريس سان جيرمان ماركينيوس، وتياجو سيلفا (البرازيل) وكافاني (أوروجواي)، ودي ماريا (الأرجنتين)، والأمر نفسه في مانشستر سيتي، الذي يضم حفنة من النجوم المنتظر تنافسهم بشدة مع منتخباتهم، على غرار أجويرو وأوتاميندي (الأرجنتين)، وإيدرسون وخيسوس وفيرناندينيو (البرازيل).

يذكر أن البطولة ستفتقد النجم البرازيلي نيمار الذي ما لبث أن عاد من إصابته مطلع العام الجاري، حتى لحقت به أخرى في الكاحل خلال مباراة قطر الودية، فجر أمس الخميس، ليعلن غيابه رسميًا عن البطولة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم