تعرف على| طقوس رسامة أساقفة جدد بالكنيسة الأرثوذكسية

تعرف علي طقوس رسامة اساقفة جدد بالكنيسة الارثوذكسية
تعرف علي طقوس رسامة اساقفة جدد بالكنيسة الارثوذكسية

تتعدد المناسبات والصلوات داخل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ولكل مناسبة صلاة وطقوس معين تختلف عن الأخرى، تتناسب مع الحدث، بعضها مناسبات فريحي تنشد فيها الكنيسة بالألحان الفريحي مثل الأعياد التي تحتفل بها الكنائس، ومنها أحداث حزيني تنشد فيها الكنيسة بالألحان الحزيني مثل صلوات أسبوع الآلام والتي تسبق عيد القيامة.

 

ومن أبرز هذة الطقوس هو طقس صلاة رسامة أساقفة جدد للكنيسة، حيث وضعت الكنيسة طقوس معينه لاختيار راعي جديد لتولي مسئولية احدي ايبارشيات الكنيسة. 

 

وكان قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية قد ترأس الأحد الماضي قداس صلاة رسامة أساقفة جدد، وذلك بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

 

 وتنشر "بوابة أخبار اليوم" أهم الطقوس المتبعة لرسامة أساقفة جدد بالكنيسة. 

 

وتستمر طقوس رسامة أساقفة جدد على مدار يومين الأول صلاة "العشية"، والثاني خلال قداس الأحد، وذلك بحضور بابا الكنيسة وأساقفة المجمع المقدس، حيث تبدأ صلاة اليوم الأول "العشية" بدخول الراهب الذي يتم رسامته أسقف الكنيسة، بين اثنين من الأساقفة القدامى، في إشارة إلى محاصرة الراهب من الجانبين، حتى لا يهرب من المنصب ومجده الزائل.

 

ويعلن البابا خلال الصلاة الأسقف الجديد باسمه أو الاسم الجديد الذي يختاره له، خلال جلسات سابقة، وذلك في حال وجود أسقف آخر يحمل الاسم ذاته.

ويقوم البابا بـ "تلبيس" الأسقف الجديد "العمة"، ومباركتهما ، ويردد الأساقفة الجدد التعهد، الذي يتضمن :"اتعهد أن أحب الرعية، وابحث عن الضال، ولا تكون لي جماعة مختارة منهم، وأن التزم بقوانين الكنيسة ممثلة في قداسة البابا والمجمع المقدس، ولا اعتبر مال الكنيسة مال خاص بي".

 

وخلال صلاة عشية رسامة اساقفة تتخل بعض الألحان الخاصة برسامة الأساقفة ، ويطوف الأساقفة الجدد، خلال الصلاة، في زفة بصحبة الشمامسة، في أرجاء الكنيسة كافة، احتفالًا بهم، ولتعريف الحاضرين عليهم.

 

وفي اليوم الثاني خلال قداس الأحد، يتم إتمام طقوس رسامة الأساقفة، بعد الانتهاء من قراءة سفر أعمال الرسل في الإنجيل، باعتبار عمل الأساقفة هو المكمل لأعمال الرسل وهم تلاميذ المسيح ويسلمهم البابا الجلباب الأبيض وعصا الرعاية والصليب بعد رشمه ثلاث رشمات، الأولى ينطقها البابا، وهى (باسم الأب)، والثانية ينطقها الأساقفة القدامى (باسم الابن) والثالثة يرد البابا  (باسم الروح القدس).

 

 ويعد الأسقف هو مساعد البابا و هو الشخص المسؤول عن الإبراشية وتعني الإقليم الديني الذي يضم عدد من الكنائس بعيدًا عن التقسيم الجغرافي ومن الممكن أن يوجد في المحافظة الواحدة أكثر من إبراشية ويمكن أن تضم الإبراشية أكثر من محافظة.

 

ويشترط  أن يكون الأسقف من بين الرهبان، ويتم ترشيح أهالي المحافظة للبابا، أو اختيار البابا لشخص، وإرسال مندوبين لمعرفة آراء شعب الكنيسة ، ولا يجوز تعيين أسقف جديد إلا بعد وفاة سابقه.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم