بلتون: نتوقع الإبقاء على أسعار الفائدة باجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

كشفت بلتون للبحوث، في تقرير لها، أن التضخم في العام السنوي الحالي شهد ارتفاعًا خلال شهر مايو بنسبة 14.1% مقارنة بـ13% في أبريل 2019، وذلك بدعم من زيادة أسعار السلع الغذائية بنسبة 15.1% مقابل زيادتها بنسبة 13% الشهر السابق، الذي نرجعه إلى طلب موسمي متزامن مع رمضان والزيادة السنوية لأسعار الخضراوات والفاكهة بنسبة 39% مقابل 27.4% في أبريل.

وواصل قطاع الترفيه والثقافة ارتفاعه، حيث ارتفع بنسبة 7.8% مقابل 7% في أبريل، أما التضخم الشهري، فارتفع بنسبة بنحو 1.1% مقابل 0.5% في أبريل.

وعلى الجانب الآخر، شهد التضخم الأساسي انخفاضًا سنويًا بنسبة 7.8% في مايو، مقابل 8.1% في أبريل، رغم ارتفاع قراءته الشهرية بنسبة 1.2% مقارنة بـ 0.4% في أبريل.

وأشارت بلتون إلى تأكيد الرؤية بارتفاع متوقع للتضخم العام السنوي بين 2.5-3.5% خلال الربع الثالث من 2019، بدعم من الجولة الرابعة من إزالة دعم الوقود والكهرباء والجولة الثالثة من زيادة أسعار المياه، ونتوقع أن يبلغ التضخم متوسط 13.7% في النصف الثاني من 2019، دون تغير تقريبًا عن متوسطه 13.4% في النصف الأول من 2019، وذلك بفضل قوة العملة المحلية التي ستقلل الضغوط التضخمية المستوردة.

وتابعت: نتوقع الإبقاء على أسعار الفائدة دون تغيير خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل الذي سيعقد يوم 11 يوليو 2019، نظرًا لتوقعاتنا بالاتجاه إلى تطبيق آلية التسعير التلقائي للوقود على نطاق أوسع، ونؤكد رؤيتنا بخفض أسعار الفائدة بنحو 100 نقطة أساس بنهاية العام، ولكن بناءً على وتيرة تباطؤ التضخم بعد تطبيق الإصلاحات المالية، وستستمر الظروف العالمية المواتية، متمثلة في السياسة النقدية الانكماشية، في دعم استمرار المركزي في تطبيق سياسة نقدية توسعية.

وأوضحت بلتون أنها تتوقع أن تظل عائدات سندات الخزانة عند المستويات الحالية (+17%)، لذلك نؤكد رؤيتنا باستمرار تدفقات الاستثمارات في الأوراق المالية في عام 2019، مما يؤدي إلى ارتفاع الجنيه، مضيفة: مازلنا نرى فرصة قوية للاستثمار في أذون الخزانة مع ارتفاع قيمة الجنيه وقوة موقف الاقتصاد الكلي، بدعم من رفع وكالة فيتش للتصنيف الائتماني لمصر إلى B+.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم