نصائح قبل الذهاب إلى المصيف

نصائح قبل الذهاب إلى المصيف
نصائح قبل الذهاب إلى المصيف


يتجه كثيرون أثناء الأجازة الصيفية إلى "المصيف" والنزول إلى البحر، وأيضًا حمامات السباحة، ولكن ما هي الوقاية التي ينصح بإتباعها أثناء نزول البحر أو حمامات السباحة.

قدمت استشاري أمراض الحساسية والمناعة في الأطفال د. غادة شوشة بعض التعليمات والنصائح لبعض المرضي كل الذهاب إلى "المصيف" وهم:

لمرضي الإكزيما


يعتبر البحر أفضل وأجمل وأفيد علاج للإكزيما، عكس حمام السباحة التي من الممكن أن يزيد منها إذا كانت نسبة الكلور عالية أو حمام السباحة غير نظيف وكل ما قضينا وقت أكثر في البحر كل ما كان أفضل.


وتوخي الحذر من التعرض للشمس حيث لا يصح الخروج في أوقات الظهر لأن بشكل عام التعرض المباشر للشمس، والعرق، وفقد سوائل من الجسم بسبب الحر كل ذلك يزيد من الحساسية ومن الممكن أيضا أن يبدأها، ويعمل "هرش شديد"، لذا لابد أن ننزل البحر بعد العصر بساعتين تكون الشمس حدتها قلت ثم نستمتع بالبحر 

لمن يتناولوا كورتيزون
لا يتم عمل مجهود زيادة، ولا تتعرضوا الشمس وقت الظهر، واشربوا ماء كثيرة، وابعدوا عن التجمعات الكبيرة والزحمة من أجل العدوى، وأهم شئ البعد عن أكل المطاعم وحافظوا على الأكل الصحي، قليل الدهون، خالي من الملح والسكر.

لمن يعانون من الذئبة الحمراء


ليس فقط يلتزمون بتعليمات الكورتيزون، أنما أيضا يجب أن يتبعوا الاتي: النزول البحر وليس حمام السباحة، ويكون الوقت الذي قبل المغرب بساعتين أو الساعة التي بعد الشروق، ارتداء مايوهات بأكمام وطويلة، ووضع واقي الشمس على كل مكان من الجسم مكشوفة، الوجه، الرقبة، اليدين والذراعين والرجلين والقدمين، وكل نصف ساعة نطلع من المياه ونضع طبقة ثانية من واقي الشمس، ونختار نوع واقي شمس يكون معامل الحماية فيه عالي، الأفضل ٩٠ أو أكثر، ولا تنسوا أن تشربوا ماء كثيرا.

لمن يعانوا من نقص المناعة


يصح أن ينزلوا البحر إذا كان ليسوا مرضي أو مصابين بالسخونية لكن لا يكون وقت سطوع الشمس بشدة، كما يجب التوخي الحذر أن يصابوا بالبرد ويفضل أن يكونوا بعيد عن الزحمة والتجمعات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم