«مد القيد».. الأمل الوحيد للخروج من أزمة اتحاد الكرة والأهلي

محمود الخطيب
محمود الخطيب

 دخلت أزمة النادي الأهلي مع اتحاد الكرة النفق المظلم بعد أن تقدم النادي الأهلي بشكوى رسمية ضد الجبلاية لكل من مركز التسوية والتحكيم، والفيفا، والمحكمة الرياضية الدولية بسبب اعتراضه على بعض القرارات التي اتخذها اتحاد الكرة للمباريات المتبقية من موسم 2018/2019.

وكانت إدارة القلعة الحمراء قد اعترضت من خلال عدة بيانات نشرتها على موعد المباريات وتأجيلها لبعد أمم إفريقيا 2019 والمقرر إقامتها في مصر الشهر الجاري، كما اعترض الأهلي على أن هذا التأجيل سيكون سببًا في التمسك باللاعبين الحاليين حتى نهاية فترة القيد المعلنة بالكاف للبطولات الإفريقية.

حيث نشر الأهلي بيانًا أمس جاء فيه:

"إن الاتحاد لم ينتبه عند تأجيل المباريات لمشكلة القيد الإفريقي، والأزمة التي سوف تواجهها الأندية المصرية المشاركة في بطولات الاتحاد الإفريقي “كاف” سواء فيما يتعلق بقيد اللاعبين الجدد، وحرمانهم من المشاركة في الأدوار الأولى من البطولة؛ نظرًا لعدم قيدهم في المواعيد المحددة سلفًا؛ بسبب عدم انتهاء المسابقة المحلية مبكرًا".


ولكن مع الساعات الماضية بدأ بريق الأمل في الظهور من جديد بعدما أكد أحمد شوبير نائب رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم أن الكاف أصبح قريبًا جدا من تمديد فترة القيد الإفريقي. ولا تخفى على أحد العلاقة القوية بين هاني أبو ريدة و أحمد أحمد رئيس الكاف.

 

 

 

 وكان أبو ريدة قد حرص على زيارة الملغاشي رئيس الكاف عقب خروج الأخير من رحلة الاحتجاز في فرنسا عقب توقيف الأخير بتهم فساد.

 

وإذا مع توصل أبو ريدة لاتفاق مع مسئولي الكاف لمد باب القيد الإفريقي سيتمكن من حل الأزمة وسيتبقى له تداخل الموسمين الحالي والقادم ووقتها سيبحث مسئولي الجبلاية فكرة تأجيل الموسم القادم مع تكثيف مبارياته في أكثر من جولة للسماح بوجود فترة كافية لإراحة اللاعبين.

 

وسيكون لاعبي الدوري المصري سواء الأجانب أو المحليين هم الأكثر تعرضًا للظلم في حالة وصول عروض أجنبية لهم من خارج مصر و لدى الأهلي العديد من الأسماء المرشحة للخروج من الدوري المصري، فلن يوافق الأهلي على الاستغناء عنهم  ولن يستمر باب القيد في الأندية الخارجية كثيرًا.

ومن المقرر أن تقام النسخة رقم 32 من البطولة الإفريقية التي ستستضيفها مصر في الفترة بين 21 يونيو إلى 19 يوليو المقبل بمشاركة 24 منتخبًا لأول مرة في تاريخ القارة السمراء.

ترشيحاتنا