وزير الزراعة الأوغندي يشهد ورشة العمل الختامية لمشروع الحشائش المائية

وزير الزراعة والثروة الحيوانية والأسماك الأوغندي يشهد ورشة العمل الختامية
وزير الزراعة والثروة الحيوانية والأسماك الأوغندي يشهد ورشة العمل الختامية

أكد الدكتور أحمد بهاء الدين رئيس قطاع مياه النيل أن العاصمة الأوغندية كمبالا شهدت ورشة العمل الختامية للمشروع المصرى المقدم إلى أوغندا لإدارة الحشائش المائية بالمواقع الضحلة ببحيرتي كيوجا وألبرت بحضور  وزير الزراعة والثروة الحيوانية والأسماك الأوغندي ووفد من قطاع مياه النيل وكبار المسئولين والمهندسين بوزارة الزراعة الأوغندي والمنتفعين من المشروع وفريق العمل من معهد بحوث صيانة القنوات المائية.

 

وأضاف الدكتور أحمد بهاء الدين إلى أن هذا المشروع هو نتاج اجتماعات اللجان الفنية والتوجيهية المشتركة بين الوزارتين حيث تم توقيع محضر مشترك عام 2017 للبدء في الإعداد للمشروع الهام والحيوي، وقد تم التعاقد مع معهد بحوث صيانة القنوات المائية بالمركز القومي لبحوث المياه لتنفيذ هذا المشروع لدراسة الأسلوب الأمثل لإزالة الحشائش المائية الجديدة وحماية سلامة بحيرتي كيوجا وألبرت من التدهور الناجم هذه الحشائش، والاستفادة من الحشائش لإنتاج الوقود الحيوي وإنتاج السماد العضوي.

 

وأوضح أنه المشروع أنتج العديد من الدراسات الفنية التي يمكن أن تساهم في تعميم التجربة في عدد أكبر من المواقع في أوغندا.  كما أضاف إلى أن ورشة العمل استعرضت كافة أنشطة المشروع والنتائج التي توصلت لها الدراسات والاستماع أيضاً إلى تجارب ونتائج المشروع من منظور المستفيدين من المشروع في المواقع المختارة فى على بحيرتي كيوجا وألبرت.   

 

وأشاد وزير الزراعة والثروة الحيوانية والأسماك الأوغندي في كلمته في افتتاح ورشة العمل بتاريخ التعاون بين مصر وأوغندا في مجال مقاومة الحشائش الممتد لأكثر من عشرون عاماً معرباً على شكره وتقديره للحكومة المصرية لما قدمته من مشروعات ومنح لأوغندا للتخلص من الحشائش المائية المنتشرة في البحيرات الاستوائية خاصة للمشروع التجريبي الجديد لإدارة الحشائش المائية ببحيرتي كيوجا وألبرت.

 

وأشاد بالمعدات اليدوية المطورة التي يتم استخدامها لجمع الحشائش المائية ووحدات البيوجاز التي تعمل على مصدراً للطهى للأسر المستفيدة من المشروع .  وابدى تطلعه قيام الجهات المانحة بمساعدة أوغندا لإدارة الحشائش المائية مثلما تقوم مصر لتوفير البيئة الصحية للأسماك وتحسين نوعية المياه في البحيرات.

 

 أشار الدكتور ممدوح حسن  رئيس الإدارة المركزية للتعاون الفني مع دول حوض النيل في كلمه القاها نيابة عن  الدكتور الوزير  محمد عبد العاطى إلى تاريخ التعاون بين مصر وأوغندا في مجالات الموارد المائية و منها مشروعات مقاومة الحشائش المائية بالبحيرات العظمى والذى تم تنفيذه منذ عام 1999  لمقاومة الحشائش المائية في البحيرات الاستوائية باستخدام المعدات الميكانيكية الثقيلة  على أربعة مراحل تم خلالها تحقيق العديد من الإنجازات مثل رفع مستوى المعيشة للمواطن الأوغندي من خلال فتح قنوات الصيد التي كانت مسدودة بفعل الحشائش المائية العائمة في مخارج البحيرات الاستوائية.

 

ومن الإنجازات أيضا تطوير القرى وإنشاء المراسي النهرية ومن أهمها شاطئ جابا  بالعاصمة الأوغندية كمبالا وكذلك شاطئ ماسيسي بمدينة جنجا الذي ساعد على إنعاش أعمال الصيد وتجارة الأسماك وتسهيل نقل البضائع والركاب، ثم توج هذا التعاون من خلال مشروع إدارة الحشائش المائية ببحيرتي كيوجا و ألبرت الذى يختتم  أنشطته بورشة العمل.

 

وقد ابدى المشاركون في ورشة العمل سعادتهم بنجاح هذا المشروع التجريبي و طلبوا تعميم هذه التجربة في عدد اكبر من المناطق على البحيرات لما لهذا المشروع من نتائج إيجابية على نوعية المياه و توفير البيئة المناسبة للأسماك و زيادة دخل  المواطنين المستفيدين من المشروع من خلال توفير تكاليف شراء الوقود أو الفحم للطهى و كذلك زيادة الدخل من إنتاج السماد  العضوي.
 

ترشيحاتنا