خلال ملتقى الفكر الإسلامي بالحسين

هشام عبد العزيز: شهر رمضان هو دورة تدريبية في كيفية الحفاظ على الوقت

الدكتور هشام عبد العزيز
الدكتور هشام عبد العزيز

أوضح الداعية الدكتور هشام عبد العزيز، أحد علماء وزارة الأوقاف، أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، والصحابة كانوا يستثمرون الوقت ويعرفون قيمته.

 

وأضاف «عبد العزيز»، خلال كلمته بملتقى الفكر الإسلامي الذي تقيمه وزارة الأوقاف المصرية بساحة مسجد الإمام الحسين، تحت عنوان «أهمية الوقت»، أن شهر رمضان يعطينا دورة تدريبية في كيفية الحفاظ على الوقت بدون أن نشعر، فنحن ننتظر وقت الصلاة والفجر والتراويح والتهجد وورد القرآن والسحور والإفطار.

 

وأشار الداعية الدكتور هشام عبد العزيز، إلى أن أيام قليلة هي الباقية من هذا الشهر، إلا أنه علينا استغلالها في الذكر والصلاة والقرآن والصدقات وكل ما يرضي الله سبحانه وتعالى، فليلة القدر خير من ألف شهر، فأعمالنا فيها قد تكون أكثر من أعمارنا.

 

 

وذكر أن للوقت أهمية عظيمة على المسلم أن يدركها، وعليه أن يحرص على اغتنام وقته بكل ما يعود عليه بالمنفعة، وأن يسارع إلى استثمار أوقات فراغه، فليست العبرة في إنفاق الوقت فحسب، وإنما في استثماره، فالوقت إذا تم إنفاقه نفذ وضاع، أما إذا تم استثماره فإنه ينمو ويزدهر .

 

وأكد أن جميع العبادات مؤقته بتوقيت محكم ، ولا يصح تأخيرها عن وقتها، فالوقت أغلى من المال؛ لأن المال يمكن تعويضه، أما الوقت فلا يمكن تعويضه.

 

وأشار إلى أن الوقت جند من جنود الله عز وجل، وخلق من خلق الله، خلقه الله من أجل انتظام المخلوقات والموجودات، حيث يقول سبحانه وتعالى: {وَجَعَلْنَا اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ آيَتَيْنِ فَمَحَوْنَا آيَةَ اللَّيْلِ وَجَعَلْنَا آيَةَ النَّهَارِ مُبْصِرَةً لِتَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّكُمْ وَلِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ وَكُلَّ شَيْءٍ فَصَّلْنَاهُ تَفْصِيلاً}.

 

وأشار إلى أن الدين الإسلامي من أكثر الأديان التي شددت على الوقت، فرسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم قد شدد على ضرورة استهلاك الوقت في أكثر من حديث، فقال صلى الله عليه وسلم: «نِعْمَتَانِ مَغْبُونٌ فِيهِمَا كَثِيرٌ مِنَ النَّاسِ: الصِّحَّةُ وَالْفَرَاغُ»، فالعمر كنز من أنفقه واستثمره في طاعة الله وجده يوم لا ينفع مال ولا بنون، ومن أضاعه في الغفلة والملهيات ندم وخسر، وقال: «يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ اللهِ .

 

وأكد النبي صلى الله عليه وسلم على أهمية استغلال الوقت في أحلك الظروف حيث قال: «إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة، فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها».

 

وفي ختام كلمته أوضح أن الوقت أخطر موضوع في حياة الإنسان فينبغي عليه أن يستثمره في طاعة الله، فالنفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية.

 

وقدّم الشيخ عبد الباسط حمدي عقل، آيات من الذكر الحكيم في بداية اللقاء، والذي يحاضر فيه كل من: الدكتور أشرف فهمي، والدكتور عبد الله حسن، والدكتور هشام عبد العزيز.

 

يذكر أن وزارة الأوقاف، قررت مد أعمال ملتقى الفكر الإسلامي، ومعرض كتاب المجلس الأعلى للشئون الإسلامية إلى يوم الخميس القادم ٢٥ رمضان.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا