التقرير الثالث للوضع المائي: الزحف العمرانى يلتهم 188مليون هكتار

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أستعرض التقرير الثالث للوضع المائي في المنطقة العربية والذي أطلقه  اليوم المجلس العربي للمياه ومركز البيئة والتنمية للإقليم العربي وأوروبا أهم مخرجات التقرير الثالث للوضع المائي في المنطقة العربية.

 

وأوضح التقرير أن الموارد المائية الزرقاء «السطحية والجوفية» المتجددة العذبة الداخلية تقدر بحوالي 91 مليار مترمكعب في العام(م3/عام)، وأن المياه التي تنبع من خارج المنطقة العربية تصل إلى حوالي 163 مليار م3/عام، وأن المياه الخضراء التي ساهمت مباشرة في الزراعات المطرية والغطاء الخضري وصلت لحوالي 150 مليار م3/عام.

 

وأكد التقرير، وصول الموارد المائية غير التقليدية لحوالي 74 مليار م3/عام،وتشمل حوالي 7 مليار م3من المياه المحلاة، 18 مليار م3 من الصرف المنزلي، 6.7 مليار م3من الصرف الصناعي،28 مليار م3 من مياه الصرف الزراعي،وحوالي 7.5 مليار م3 من المياه الجوفية المعاد استخدامها و 5.7 مليار م3 من المياه الجوفية شبة المالحة.

 وأضاف التقرير أن هذه الموارد المائية غير التقليدية تستخدم حوالي 29 مليار م3/عام، بالإضافة إلى ما تستخدمه الدول العربية من المياه العذبة التي تصل لحوالي 235 مليار م3/عام.ونتيجة للشح المائي في المنطقة فقد وصل متوسط نصيب الفرد من المياه العذبة المتجددة لحوالي 575 متر مكعب/فرد/عام، أى تحت حد الفقر المائي المعروف بحوالي 1000 متر مكعب/فرد/عام.وهناك حوالى 17 دولة عربية تحت حد الفقر المائي.

 

وأوضح التقرير أن الزحف العمراني وصل على الغطاء الخضري إلى حوالي 188 ألف هكتار أدت إلى استبدال استخدام المياه المستهلكة في الغطاء الخضري المقدرة بحوالي مليار متر مكعب/عام، باستخدامات منزلية مقدرة بحوالي 1.7 مليار م3.

 

وقال التقرير : قد وصل عدد المحرومين في الدول العربية من خدمات مياه الشرب النقية إلى حوالي 63 مليون نسمة، وعدد المحرومين من خدمات الصرف الصحي الأمن لحوالي 79 مليون نسمة.

 

 

 

وأكد التقرير ، أن التغيرات المناخية أدت إلى تواتر الأحداث المناخية الحادة كالسيول والتي تتفاقم أثارها بسبب التوسعات العمرانية غير المخططة، حيث وصل عدد أحداث السيول الحادة إلى حوالي 96 حدث في الفترة من 2012- 2015 أدت الى حوالي 665 حالة مسجلة من الخسائر البشرية وتلفيات مادية مسجلة تقدر على الأقل بحوالي 840 مليون دولار.  

وقد أوضح مؤشر إنتاجية المياه في الصناعة(شاملة الصناعات الإستخراجية مثل البترول والغاز) متوسط حوالي 753 دولار/م3 على مستوى الدول العربية، ومتوسط حوالي 1.16دولار/م3 لإنتاجية استخدام المياه في الزراعة، 

 

 

 

وحول مؤشر العمالة والتوظيف وعلاقته باستخدامات المياه أشار التقرير، إلى أن متوسط التوظيف في الزراعة إلى حوالي 900 وظيفة لكل مليون م3 مستخدمة فى الزراعة وحوالي 17000 وظيفة لكل مليون م3 مستخدمة في الصناعة.

 وبالنظر إلى المؤشرين السابقين قد يرى متخذي القرار أن توجيه المياه إلى قطاع الصناعة يعطى عائداً اقتصاديا أكبر وتوظيف لعدد أكبر من توجيه المياه إلى الزراعة في المنطقة العربية،مما يدعو إلى ضرورة وأهمية النظر إلى تأثير ذلك على الأمن الغذائي فى المنطقة العربية إذا ما انتهجت الدول هذه السياسة في  ظل شح الموارد المائية المتجددة.

 

 

 

وبالنظر لمؤشرات المياه الافتراضية «المستوردة لسد الفجوة الغذائية» ودورها في تحقيق الأمن الغذائي نظرا لقلة الموارد المائية المتاحة،فقد قامت الدول العربية في 2015 باستيراد ما يقدر بحوالي 288 مليار م3/عام من المياه الافتراضية من المنتجات الزراعية الغذائية تقدر قيمتها بحوالي 70 مليار دولار.  كما قامت بتصدير حوالي 33 مليار م3/عام من المياه الافتراضية في صورة منتجات زراعية غذائية مقدرة بحوالي 16 مليار دولار.

 

ومن جانب آخر أشارت مؤشرات حوكمة المياه إلى أن الدول العربية تفقد حوالي 5.8 مليار م3 في العام من شبكات المياه المنزلية والحضرية نتيجة لتهالك الشبكات والحاجة للإحلال والتجديد، كما بلغت الفوائد التجارية من الإمداد بالمياه المنزلية والحضرية حوالي 3.2 مليار م3 من المياه في العام لم يتم المحاسبة عليها نتيجة الوصلات غير الرسمية أو الفواتير غير المحصلة من المستخدمين.  كما تم تقدير متوسط مؤشر الكفاءة الكلية لاستخدام المياه على مستوى الدول العربية بحوالي 73%، ومتوسط مؤشر استنزاف الموارد المائية المتجددة بحوالي 136% والذي يعكس ندرة الموارد المائية المتجددة ولجوء الدول العربية لاستخدام المياه الجوفية غير المتجددة.

 

 

 

كما أشار التقرير إلى إن متوسط مؤشر استخدامات المياه للتراخيص الصادرة كنسبة من الإستخدمات الفعلية حوالي 53% للمياه السطحية و 40% للمياه الجوفية.  كما أشار مؤشر إبرام الاتفاقيات على المياه المشتركة إلى متوسط حوالي 51%.

 

ترشيحاتنا