100 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الثالثة من رمضان بالأقصى

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 قالت أوقاف القدس إن قرابة 100 ألف مصل أدوا صلاة الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك بالمسجد الأقصى.


وتوافد المواطنون من الضفة الغربية والقدس وأراضي الـ48 إلى الأقصى لأداء صلاة الجمعة، حيث سمحت سلطات الاحتلال لسكان الضفة الغربية الممنوعين من العبور إلى مدينة القدس بفعل الجدار والمعابر بدخول من تزيد أعمارهم عن الأربعين عاما من الرجال فيما سمح لجميع النساء.


ولم تمنع الأجواء الحارة المصلين من مختلف المناطق من الزحف إلى المسجد الاقصى، وعممت العديد من المؤسسات المقدسية تعليمات وإرشادات للمصلين لتجنب حرارة الشمس العالية، في حين شرعت عائلات مقدسية برش المصلين برذاذ المياه وتغطية العديد من الشوارع والطرقات المؤدية الى الأقصى بالشوادر لحجب أشعة الشمس.


ونشرت دائرة الأوقاف الإسلامية فرق الإسعاف الأولي، واللجان الصحية والطبية التابعة لجمعية الهلال الأحمر وغيرها داخل الأقصى وخارجه للتعامل مع الحالات الطارئة، في الوقت الذي تنتشر فيه عشرات العناصر الكشفية في المسجد لترتيب دخول وتوزيع المصلين حسب الأماكن المخصصة للنساء والرجال.
في المقابل، دفعت سلطات الاحتلال بالمزيد من عناصرها العسكرية والشرطية وسيرت دورياتها في المدينة، وأغلقت محيط البلدة القديمة، وتسمح فقط لحافلات نقل المصلين الوصول إلى أقرب نقاط القدس القديمة.


وشهدت الحواجز العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس أزمة مرورية بسبب احتشاد العشرات من المواطنين الذين يسعون إلى الوصول للقدس وسط إجراءات إسرائيلية مشددة.


وفي سياق متصل اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الجمعة، عددا من الشبان الفلسطينيين من سكان الضفة الغربية، أثناء محاولتهم التوجه إلى المسجد الأقصى لأداء صلاة الجمعة، من خلال منطقة قلنديا شمال القدس المحتلة بحجة عدم حصولهم على "تصاريح" للوصول إلى القدس، وقام الاحتلال بتسيير عشرات الدوريات العسكرية على طول مقاطع جدار الضم والتوسع العنصري الذي يفضل القدس المحتلة.


وأصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين، بالاختناق بالغاز المسيل للدموع، قرب حاجز قلنديا بعد أن أطلق جيش الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع باتجاه المواطنين على حاجز قلنديا.


وأصبحت زيارة القدس حلما بعيد المنال لأكثر من 5ر4 مليون فلسطيني من الضفة الغربية في الاراضي المحتلة.. حيث يتمكن المسنون فقط ( فوق 40 عاما) والنساء من الدخول للصلاة فيها خلال أيام الجمعة من شهر رمضان.


ومنذ الانتفاضة الثانية، منعت إسرائيل الفلسطينيين من تخطي بوابات الجدران الكبيرة التي تحيط بالضفة، ولم تمنح التصاريح إلا لعدد قليل، ضمن شروط معقدة.


وتشكل القدس، خصوصا البلدة القديمة، والمقدسة لدى الاديان الرئيسية الثلاثة، أحد محاور النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي، وتعتبر إحدى أكثر المسائل الشائكة في أي تسوية محتملة بين اسرائيل والفلسطينيين.


وكان مئات المصلين، قد شاركوا الليلة الماضية، بالاعتكاف في رحاب المسجد الأقصى المبارك، ايذانا بدخول العشر الأواخر من شهر رمضان الفضيل.


وأعلن مدير المسجد الأقصى المبارك الشيخ عمر الكسواني، فتح أبواب الاعتكاف في المسجد الأقصى ابتداء من الليلة حتى أول أيام عيد الفطر السعيد.


وانتشر المعتكفون عقب صلاة "التراويح" بمصليات وباحات المسجد الأقصى المبارك.


يذكر أن قوات الاحتلال كانت قد اقتحمت المسجد الأقصى عدة مرات خلال الأيام الماضية، وأخرجت المعتكفين بالقوة من داخله، وشنت حملة اعتقالات واستدعاءات للتحقيق على خلفية الاعتكاف داخل الأقصى.


 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم