حوادث السيارات تزيد مخاطر السكتة الدماغية لدى المسنين

حوادث السيارات تزيد مخاطر السكتة الدماغية وقصور وظائف القلب لدى المسنين 
حوادث السيارات تزيد مخاطر السكتة الدماغية وقصور وظائف القلب لدى المسنين 

أظهرت دراسة جديدة أن الركاب الأكبر سناً قد يتعرضون لخطر قصور القلب أو السكتة الدماغية عقب حادث سيارة.


وكشفت الدراسة - التي نشرت في المجلة الأمريكية لعلم الأوبئة - أن خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية زاد لدى الأشخاص الذين تبلغ أعمارهم 65 عامًا أو أكبر والذين كانوا يستقلون السيارات التي تصيب المشاة مقارنةً بالمخاطر التي يتعرض لها المشاة.


وأشارت إلى أن سائقي السيارات الأكبر سنا قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بقصور في وظائف القلب والسكتة الدماغية بسبب إصابات في الصدر .


وقال الباحث "بيندو كاليسان" في جامعة (نيويورك) "على الرغم من أن خطر الإصابة بقصور القلب والسكتة الدماغية متواضع لدى كبار السن، فإن هذه النتائج مهمة فيما يتعلق بتزايد عدد كبار السن الذين يتعرضون لخطر حوادث السيارات".


وقد نظر الباحثون في بيانات الاستشفاء في الولايات المتحدة بين عامي 2013 و2014 للمسافرين الأكبر سنا الذين كانوا في المركبات التي تصطدم بالمارة..

وقالوا:"وجدنا أن الإصابة الجسدية قد تؤدى إلى مرض مزمن قد يتطلب المزيد من العلاج.. علينا أن نعرف المزيد حول ما يحدث لأولئك الذين يصابون بقصور في القلب أو السكتة الدماغية بعد التورط في حادث سيارة".


وأضافوا: لقد تعرض الركاب الأكبر سنا بسبب قصور القلب ببين 30 و180 يوما من المتابعة مقارنة بالمارة الذين أصيبوا في السيارات .. وكان لديهم أيضا معدل أعلى للسكتة الدماغية بعد متابعة استمرت 180 يوما .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم