ختام فعاليات معرض «فيصل» الثامن للكتاب

ختام فعاليات معرض فيصل الثامن للكتاب
ختام فعاليات معرض فيصل الثامن للكتاب

اختتم معرض فيصل للكتاب فعالياته دورته الثامنة، بسبب سوء الأحوال الجوية، أمس الخميس23مايو.

وأقيمت ندوة بعنوان رمضان والموروث الشعبي شارك فيها د.أحمد مرسى ،د.نهلة إمام وأدارها د.خالد أبو الليل الذي أشار إلى أن رمضان في مصر هو شديد الخصوصية.

وتحدث د. أحمد مرسى عن رمضان كما عاشه وعاصره في الطفولة بقريته، وبدأ حديثه قائلا أن الإنسان المصري محب للبهجة وإذا لم يكن كذلك ولم يكن محب للحياة لما استمر الشعب المصري. 


وعن طقوس شهر رمضان قال: الخصوصية ليست مرتبطة برمضان فقط وإنما حول المصريين كافة المناسبات الدينية إلى البهجة مثل المولد النبوي فلا يوجد أي دولة تحتفل به كمصر، وكذلك الحج فركن أساسي منه لدى المصريين زيارة الحبيب المصطفى، فالشعب المصري بطبيعته يميل للبهجة والفرح كذلك ارتباط العيد بالكعك وفي القرية جميع البيوت تصنع الكعك في المنزل ويتفننوا في النقوش.


وعن مدفع الإفطار قال مرسى «حين كنا أطفال لم يكن هناك مدفع بالقرية فحين يرفع المؤذن أذان المغرب كنا ندور في القرية ونغني إن المغرب أذن واللي صايم يفطر».

وعن عادات رمضان قال: «كنا نجتمع لتناول الإفطار ، وبعد صلاة التراويح تعقد مجالس السمر حتى السحور وتحكى الحكايات والسير كالسيرة الهلالية وتطرح الفوازير والتي انتقلت للمدينة بعد ذلك وجاءت فوازير رمضان ، وكانت الفوازير في القرية لها هدف وليست للترفيه فقط وكذلك الحكايات كانت هادفة».

وقالت د. نهلة أمام: «في كل مكان وكل دولة لها طقوسها الخاصة بشهر رمضان، وفى مصر هناك عادات اجتماعية وهناك جذور قديمة لتقسيم شهر رمضان لثلاثة عشرات مصر يكون الاهتمام بالأكل في العشرة أيام الأولى من رمضان، وعشرة لشراء لبس العيد وهى عادة مازالت موجودة وان كانت نقصت في بعض الطبقات ثم العشرة أيام الأخيرة الاستعداد لكعك العيد وكان قديما يصنع في البيوت وتتجمع الأسر والجيران لعمل الكعك لكن الآن أصبح الأغلبية يشترونه جاهز».

كما اختتمت فرقة الحرية النشاط الفني للمعرض وقدمت مجموعة من الرقصات منها التنورة، وعمار يا اسكندرية، وحلاوة شمسنا.

وفى ختام النشاط الخاص بالطفل تم توزيع شهادات تقدير أحسن عشر لوحات فائزة في معرض رسوم الحكايات. 
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم