قبل العيد| 3 حلول من «السكة الحديد» لمواجهة السوق السوداء للتذاكر

تذاكر القطارات
تذاكر القطارات

أكد محمود ماهر، مدير إدارة المبيعات بهيئة السكك الحديدية، أن القطارات التي نقلت مليون مواطن خلال عيد الفطر من العام الماضي، على استعداد لنقل جميع المسافرين هذا العام. 

 

وقال "ماهر" في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم"، إن الهيئة بدأت قبل أيام في عمليات حجز تذاكر العيد لجميع المحافظات ويمتد ذلك لمدة 15 يوما، وخاصة لركاب الوجه القبلي، جنبا إلى جنب مع اتخاذ عدد من الإجراءات للقضاء على السوق السوداء للتذاكر.

 

وذكر أن أول هذه الإجراءات، هي التوسع في خدمة الحجز على الإنترنت كوسيلة لمحاصرة السوق السوداء، وذلك من خلال طريقتين، أولهما الموقع الرسمي للسكك حديد مصر، والذي يتيح إمكانية حجز 4 تذاكر لكل بطاقة رقم قومي "أونلاين"، وثانيهما "الابليكشن"، أو التطبيق الالكتروني المجاني لحجز التذاكر، والذي يمكن تحميله من "جوجل آب ستور"، وحجز المقاعد المطلوبة.

 

وأضاف: "كما نواجه السوق السوداء، من خلال صرف التذاكر بالرقم القومي، فيتم لصق "استيكر" بالرقم القومي للراكب على التذكرة، وإذا اكتشفنا أن الرقم القومي للمسافر غير مطابقة للراكب "حاجز الكرسي"، فتعتبر التذكرة "لاغية"، ويخضع الراكب البديل لدفع قيمة تذكرة جديدة، مضافا إليها قيمة الغرامة".

 

وفي سبيل إحكام الرقابة أيضا، كشف "ماهر" أن السكة الحديد تتعاون مع شرطة النقل والمواصلات، بحيث عندما يتم رصد أي فرد يعمل في السوق السوداء للتذاكر، أو يبيعها بمحيط المحطات، يتم القبض عليه واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة معه.

 

ونوه أنه بالنسبة للقطارات العلاوات و" المخصص"، فيتم طرح التذاكر قبل الموعد بـ24 ساعة، لضمان وصولها إلى المسافر، أما القطارات المجدولة ضمن جدول التشغيل، فتطرح تذاكرها قبل 15 يوما، ويمكن للمسافرين حجزها في أي وقت.

 

وأوضح أن الهدف هو وصول تذاكر القطارات لمستحقيها وخصوصا المسافرين إلى الوجه القبلي، لقضاء إجازة العيد وسط عائلتهم، لافتا إلى استمرار الإجراءات للقضاء على شبح ما يسمي بالسوق السوداء للتذاكر.

ترشيحاتنا