رمضان 2019| خبير تغذية توضح أهمية السحور للصائمين

خبير تغذية توضح أهمية السحور للصائمين
خبير تغذية توضح أهمية السحور للصائمين

يعتبر شهر رمضان هذا العام طويل النهار قصير الليل شديد الحرارة، ولكن تلك الظروف تزيد من العطش والجوع وحالات الإعياء.

 

قال خبير التغذية سعيد متولي أنه لابد من اختيار الأطعمة المناسبة التي تقلل الاحساس بالعطش و تساعدنا على التحمل "مهمة السحور" الذي قد يتفاداه البعض، معتبرًا انه ليس مهمًا مع أن فائدته توازي أهمية الإفطار، حيث أنه يحتاج الجسم فى السحور إلى الطعام الغني بالفيتامينات ليتمكن من إتمام وظائفه وإستمراره حتى موعد الإفطار فتناول وجبة واحدة ( الافطار)لا تكفيه ولا تؤمن إحتياجاته الضرورية ما يسبب التكاسل وظهور علامات التعب، الغثيان، التقيّؤ، الأرق، زيادة الوزن وغيرها.

 

وأوضح سعيد أنه يجب أن يحتوى السحور على أطعمة بطيئة الهضم ضرورية كالنشويات المركبة كالخبز - الألبان ومنتجاتها كالزبادي والخضروات مثل "الخس، الخيار، الفلفل الرومي والجرجير"، ويستحسن في فترة السحور شرب المياه باعتدال والتركيز على الغذاء البسيط والطهي الخفيف لأن الأكلات الثقيلة على المعدة تسبب التخمة والامساك والإبتعاد عن الأطعمة الدسمة والسكريات لأنها تسبب العطش وقلة التركيز.

 

وأضاف أنه ترجع أهمية اللبن ومنتجاته بالسحور الى كونه يحتوي على عناصر غذائية كالفيتامينات، البروتينيات والمعادن التي تقلل من الإحساس بالعطش، وبذلك يكسب الجسم مناعةً محصنة ضد الفيروسات والميكروبات التي يمكن التقاطها في ظل الإمتناع لفترة طويلة عن الأكل ثم الإفطار بكميات كبيره من الغذاء، كما أن للزبادى بالسحور فوائد عديدة منها مادة البوستاجلاندنيات التي تحمي المعدة من القرحة وهي من المشاكل التي تتعب الصائم.

 

وأشار سعيد إلى أن الأطعمة التي يجب الإبتعاد عنها في وجبة السحور فهي الحلويات كالكنافة، البسبوسة، القطائف، الفواكهه وكل ما يحتوى على السكر كعصائر قمر الدين، المانجو والجوافة إضافةً إلى الأغذية المالحة، التوابل، البهارات والأطعمة المحفوظة، كما يجب تأخير السحور قدر الإمكان ليتمكن الصائم من التحمّل طيلة فترة النهار وشرب كمية كبيرة من المياه لئلا يفقد الصائم السوائل المخزنة في جسم الإنسان.

ترشيحاتنا