فيديو | كفاح تحت لهيب الشمس.. والسبب «لقمة العيش»

الحر والصيام
الحر والصيام

رغم ارتفاع درجات الحرارة بصورة كبيرة، إلا أن هناك فئات تُكافح تحت لهيب الشمس، فلم تتأثر بتحذيرات هيئة الأرصاد الجوية، وخرجت من منازلها تقتصد لقمة العيش، يتحملون مشقة وإرهاق الصيام. 

 

تجولت كاميرا " بوابة أخبار اليوم " في عدة مناطق بشوارع القاهرة وقت الظهيرة لرصد كفاح أصحاب المهن الشاقة تزامنا مع ارتفاع دراجات الحرارة ونهار رمضان.

 

قال " عم سعيد "  صاحب عربة فاكهة، إن أكل العيش مر والباحث عن الرزق لا ينظر إلى حرارة الجو ، مشيرًا إلى أنه يتحمل مشاقة الحياة من أجل توفير نقود لتربية أبنائه الستة، وتوفير كافة مستلزمات المنزل وسد  متطلبات الحياة . 

 

وأضاف " عم ابراهيم "  صاحب فرن عيش أن مهنة الفران من أكثر المهن صعوبة خاصة في فصل الصيف،  ونحن نواجه حرارة النار مباشرة أثناء عملنا لمدة 12 ساعة يوميا دون توقف ، أضطر للعمل تحت حرارة الشمس حتى أستطيع الإنفاق على أسرتي، فليس لدي مصدر رزق آخر.

 

وتحدث " محمود  علي " وهو يحمل الأنابيب على كتفه ، أبدأ عملي يوميا من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الخامسة مساءا دون توقف ، أحتمي من حرارة الجو برش المياه  لعلها تخفف بعض من قسوة الشمس الحارقة.

ترشيحاتنا