ظاهرة استثنائية لتفكك البقعة الحمراء العظيمة لكوكب المشتري

البقعة الحمراء العظيمة لكوكب المشتري
البقعة الحمراء العظيمة لكوكب المشتري

 يراقب الفلكيون حول العالم ظاهرة غريبة على حافة البقعة الحمراء العظيمة لكوكب المشتري، فعلى ما يبدو أن تلك العاصفة الضخمة تنهار بناء على صور جديدة تبين سيل من الغاز ينفصل عنها في ظاهرة استثنائية.

وفقا لجمعية اللكية بجدة،  أن كميات الغاز هائلة حيث تمتد أكثر من 10,000 كيلومتر من مركز العاصفة إلى مجرى نفاث قريب يبدو أنه يحملها بعيدًا، وفي الوقت الحالي يتلاشى مثل هذا الشريط كل أسبوع أو نحو ذلك.

وبشكل عام الآن وقت رائع لمراقبة الحدث سواء في الوطن العربي والعالم، فكوكب المشتري يستعد ليقع في اقرب نقطة من الارض "التقابل" في يونيو 2019، لذلك في الأسابيع المقبلة سوف يكون المشتري أكثر إشراقًا من نجم الشعرى ألمع النجوم في السماء، علما انه حتى من خلال التلسكوبات الصغيرة يمكن رؤية عواصف المشتري وأقماره وأحزمة السحب، و يمكن العثور على الكوكب في الأفق الجنوبي عند منتصف الليل حيث يظهر كنقطة ضوئية براقة للعين المجردة.

تعتبر البقعة الحمراء الكبرى أكبر عاصفة في النظام الشمسي، وهي إعصار أعرض من الأرض برياح تهب بسرعة 350 ميلاً في الساعة، وهي ترصد منذ مئات السنين.

وفي العقود الأخيرة ، تقلصت البقعة الحمراء العظيمة حيث كانت ذات مرة واسعة كفاية لابتلاع ثلاثة كرات أرضية ، ولكن الآن يمكن وضع كوكب واحد فقط داخل دوامة.

وقد دفع هذا بعض الباحثين إلى التساؤل عما إذا كانت سوف تتفكك أو تختفي خلال حياتنا ، وهل التدفقات التي ترصد الآن هي جزء من هذه العملية.

لقد رصدت هذه الظاهرة سابقا في مايو 2017 ولكنها غير مفهومه ما يعني لا يزال هناك الكثير لنتعلمه عن الغلاف الجوي لكوكب المشتري،إن الذي يحدث حاليا ظهور سيل تدفق من الغاز وينفصل عن البقعة الحمراء العظيمة ويتبدد، ثم بعد مرور أسبوع تقريبًا يتشكل سيل تدفق جديد من الغاز وتتكرر العملية.

ونظرا لأن المشتري يدور حول محوره كل 10 ساعات فلا تظهر البقعة الحمراء العظيمة دائمًا ، لذلك يبذل الراصدين حول العالم جهد مشترك للحصول على صور واضحة للعملية.

ترشيحاتنا