الحر والصيام| طرق مواجهة خطر الموجة الحارة عند الصغار وكبار السن

طرق التعامل مع خطر موجة الحر على الصغار وكبار السن
طرق التعامل مع خطر موجة الحر على الصغار وكبار السن

تفرض موجة الطقس الحار ضرورة التعرف على كيفية التعامل مع خطر ارتفاع درجات الحرارة وخاصة في الأعمار الصغيرة للأطفال تحت سن ثلاث سنوات، والأعمار المتقدمة فوق الـ65.

قال د.مؤمن سعد طبيب الأطفال، إن احتياج الطفل للماء في فصل الصيف يكون سريعا لأنه يفقد سوائل الجسم بشكل سريع ويدخل في جفاف، كما أن بشرة كبار السن تفقد مرونتها بسبب فقدان السوائل من الجسم سريعا ومن السهل أن يدخل في جفاف في الجو الحر، لذا لابد توخي الحذر من هذه الأعمار.

وأوضح د. مؤمن أن أعراض الإرهاق الناتج عن الجو الحار تكون متشابهة وتشمل:

-شعور الطفل أو الكبير في السن بخمول أو توتر غير معتاد عليه 
-جفاف في الجلد ويكون في الطفل علامة مميزة أكثر لأنه من المفترض أن يكون جلده ناعما
-جفاف بالحلق وقلة الدموع للطفل 
-قلة عدد مرات تغيير الحفاض ونقص مرات التبول وهناك ملاحظة أنه من الطبيعي أن يقل البول في الصيف لكن لا يقل كثيرا أو عدد مراته يكون أقل من 4 مرات باليوم في الصيف و6 مرات بالشتاء وأنه يكون لونه داكن
-شعور بالاجهاد للكبير أو رغبة في النوم وكذلك فتور للطفل ونوم متواصل 

وقدم د.مؤمن، عدة نصائح للتعامل مع الإرهاق الناتج عن ارتفاع حرارة الطقس، ويراعى أن الطفل لا يطلب شرب الماء؛ لذا يأخذ القسط الكافي من الماء بين وقت وآخر، وإذا كان يرضع طبيعي لابد من زيادة الرضعات، بالإضافة إلى أن تشرب الأم كثير من الماء لزيادة اللبن، وإذا بدأ الطفل يأكل، يسقى بين الوجبات بماء سبق غليه.

وأضاف أنه في حالة ما إذا كان الطفل يرضع صناعيا فيتم زيادة عدد الرضعات أو إعطائه ماء سبق غليه بين الرضعات، إذا لوحظ عليه علامات العطش والإجهاد، وإذا كان الطفل كبير يشرب عصائر طازجة، وماء طوال النهار، مع محاولة إيقاف اللعب.

وأوضح د.مؤمن أن الملابس لابد أن تكون خفيفة وقطنية سواء للكبار أو الصغار، ويكفي قطعة واحدة خفيفة، وأيضا التهوية هامة فلابد من الجلوس في أفضل مكان داخل البيت جوه بارد وإذا تم تشغيل مروحة لا يتم تركيزها على الشخص فقط، أما في حالة وجود مكيف هواء فيتم تثبيته على 24 - 26 درجة ليس أكثر وإذا لم يوجد شئ يمكن أن نبلل الملابس نسبيا.

وأضاف د. مؤمن أن الاستحمام ضروي بماء فاتر لأن الاستحمام بماء بارد بسبب الرعشة ويجعل الجسم يولد طاقة حرارية ويرفع درجة حرارة جسمه زيادة، كما يمكن ترطيب الجسم بإسفنجة مبللة مع ضغط خفيف.

ونصح بعدم الخروج نهارا في الجو الحار وارتداء غطاء "كاب" على الرأس عند ضرورة التعرض للشمس، واستخدام كريم ضد الشمس على مناطق الجلد غير المغطاه بالملابس، موضحا أنه مع الجو الحر من الممكن أن يظهر طفح جلدي حمو النيل.

وأشار إلى العلامات التي تفرض ضرورة الذهاب إلى الطوارئ وهي:
-الطفل نائم ويشعر بالدوار
-لا يستطيع أن يشرب 
-عينيه وفتحت الرأس الأمامية غير طبيعية 
-البول يقل
- الدخول في تشنجات بسبب كثرة العرق ونقص الأملاح والماء وهنا يحتاج لمحلول الجفاف

ترشيحاتنا