السعودية: يدنا مُمتدة للسلام.. ونسعى لمنع أي حرب في المنطقة

الملك سلمان بن عبدالعزيز
الملك سلمان بن عبدالعزيز

جدد مجلس الوزراء السعودي برئاسة الملك سلمان بن عبدالعزيز في اجتماعه، أمس الثلاثاء، تأكيد المملكة على السلام في المنطقة وأنها لا تسعى إلى غير ذلك، وستفعل ما في وسعها لمنع قيام أي حرب، وأن يدها دائماً ممتدة للسلم، وتسعى لتحقيقه وترى أن من حق شعوب المنطقة بما فيها الشعب الإيراني أن تعيش في أمن واستقرار وأن تنصرف إلى تحقيق التنمية.

وأكد ـنه يعد توجيه خادم الحرمين الشريفين الدعوة لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في مكة المكرمة في الخامس والعشرين من شهر رمضان المبارك، تجسيداً لحرصه على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، خاصة بعد تصرفات النظام الإيراني ووكلائه العدوانية في المنطقة، وتداعياتها الخطيرة على السلم والأمن الإقليمي والدولي، وعلى إمدادات واستقرار أسواق النفط العالمية.

وطالب مجلس الوزراء المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته باتخاذ موقف حازم من النظام الإيراني لإيقافه عند حده ومنعه من نشر الدمار والفوضى في العالم أجمع، وأن يبتعد ووكلاؤه عن التهور والتصرفات الخرقاء وتجنيب المنطقة المخاطر وأن لا يدفعها إلى ما لا تحمد عقباه.

وأعرب مجلس الوزراء عن أمل المملكة وتطلعها أن تحقق الدورة الرابعة عشرة للقمة الإسلامية العادية لمنظمة التعاون الإسلامي برئاسة خادم الحرمين الشريفين التي تستضيفها المملكة في السادس والعشرين من شهر رمضان المبارك، تحت شعار "قمة مكة: يداً بيد نحو المستقبل"، موقفاً موحداً تجاه مختلف القضايا والأحداث الجارية في العالم الإسلامي.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم