خلال ملتقى «الفكر الإسلامي»..

تمام: الكفار اعترفوا بوجود الله وآمنوا بغيره على عكس الملحدين

الدكتور هاني تمام
الدكتور هاني تمام

أكد الدكتور هاني تمام، عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر الشريف، أن أخطر ما ابتلي به المجتمع «الإلحاد»، وهو ما لم يكن موجودا في السابق بنفس القوة الحالية حيث إن الكفار كانوا يعترفون بوجود الله سبحانه وتعالى.

 

وأضاف خلال ندوة ملتقى الفكر الإسلامي، الثلاثاء ٢١ مايو، أن مشكلة الكفار هي إشراك آلهة أخرى مع الله سبحانه وتعالى، فكانوا يعتقدون بوجود الله ولكن لا يؤمنون به ويؤمنون بآلهة أخرى.

 

واستكمل «تمام»: «الإلحاد ظاهرة بدأت في الغرب وصُدرت إلينا بقصد تشويه المجتمعات»، مشيرا إلى أنه عندما يكون للإنسان وازع ديني يخاف من ارتكاب الذنوب والأخطاء، لذا يريد الغرب أن ينسلخ المؤمن عن دينه حتى يرتكب كل شيء دون الشعور بالذنب.

 

وتساءل «كيف نتعرف على الله وفينا من ينكره؟»، قائلا إن القرآن الكريم عالج هذه المشكلة لذا علينا تدبر آيات الله سبحانه وتعالى جيدا، وفهم أن أول نعمة ذكرها الله في كتابه وانزلها على النبي صلى الله عليه وسلم هي: «اقرأ باسم ربك الذي خلق»، ما يدل على «الخلق» وهو ما يشير إلى أن الله الخالق.

 

ويحاضر اليوم، كل من الدكتور أيمن أبو عمر، مدير الإرشاد بوزارة الأوقاف، والدكتور هاني تمام، مدرس الفقة بكلية الدراسات الإسلامية جامعة الأزهر، 

 

وتأتي ندوة ملتقى الفكر الإسلامي الذي تقيمه وزارة الأوقاف المصرية، بساحة مسجد الإمام الحسين رضي الله عنه، عقب صلاة التراويح، الثلاثاء ٢١ مايو، تحت عنوان: « الإلحاد وإنكار الذات الإلهية».

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم