موسكو تتوعد الإرهابيين في «إدلب» ومنفذي الهجمات على قاعدة «حميميم» العسكرية

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أكدت روسيا أنها لن تتسامح للأبد مع وجود الإرهابيين في محافظة "إدلب" السورية، متعهدة - في الوقت ذاته - بتدمير مواقع إطلاق الهجمات على قاعدة "حميمم" الروسية غرب سوريا.


ونقلت قناة "روسيا اليوم " عن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرجي فيرشينين، قوله اليوم الاثنين، إنه لا يمكن التسامح للأبد مع وجود الإرهابيين في الأراضي السورية، مضيفا أن عدد الإرهابيين في "إدلب" كبير، وأنهم يهيمنون على تلك المنطقة.


وشدد على عزم موسكو الرد على منفذي هذه العمليات، قائلا: "نرد دائما بدقة على الهجمات التي تستهدف السكان المدنيين والعسكريين الروس الذين ينتشرون في سوريا، بما في ذلك في "حميميم" ، وسيتم تدمير مصادر إطلاق النار".


ودعا إلى ضرورة الالتزام بسيادة سوريا ووحدة أراضيها، مشيرا إلى أن روسيا تواصل تطبيق الاتفاقات التي تم التوصل إليها مع الشركاء في قضية التسوية السورية، مشددا على ضرورة الحيلولة دون معاناة السكان المدنيين.
وأضاف أن هذه مهمة صعبة، يتم العمل على حلها، كما تقوم بذلك القوات الحكومية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم