رحل سامي رافع لكن «نصب الجندي المجهول» سيذكرنا به

وداعا الفنان سامي رافع
وداعا الفنان سامي رافع

رحل ونحن نحتفل بذكرى انتصار العاشر من رمضان الفنان الكبير د.سامي رافع، صاحب تصميم النصب التذكاري للجندي المجهول، الذي شٌيد في مدينة نصر تخليدًا لشهداء حرب أكتوبر1973 المجيدة.. وكان شاهدًا على العرض العسكري الذي يقام سنويًا في نفس المكان.. رحل عن عمر يناهز88 عامًا.


رافع هو أستاذ هندسة الديكور والعمارة الداخلية بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة، مشواره حافل ولكن يبقى "النصب التذكاري للجندي المجهول" هو المشروع الذي غير مجرى حياته ووضعه في قائمة الفنانين العظماء.

 وبخلاف هذا المشروع فأعماله يشاهدها الملايين كل يوم في 19 محطة مترو، حيث إنه نفذ الرسومات الحائطية الخاصة بمحطات مترو الأنفاق في مرحلته الثانية، وأعمال أخرى عديدة.

وفي أخر لقاء معه شعرت بتأثره الشديد من عدم ذكر أسمه منذ الاحتفال بتشييد النصب التذكاري عام 1975 وخاصة عند الاحتفال بأعياد أكتوبر.. وقال لي: أن هذا هو حال الفنان الكبير عبر مشواره الفني الممتد لما يقرب من سبعة عقود تخللها ثراء في الإبداع.. أنيميا في الشهرة، حتى إنه يسخر من هذا الوضع حين يقول ضاحكًا: نصب الجندي المجهول أكثر شهرة منى!.

يعد سامي رافع أحد أعمدة كلية الفنون الجميلة بالقاهرة وأيضًا نقابة الفنانين التشكيليين، ولقب بأنه فنان الجماهير، بسبب لوحاته الجدارية المنتشرة في محطات مترو الأنفاق والتي قال عنها سامي رافع: أن رسوماتي تغطي أكثر من 3 كيلومترات تقريبًا في 19 محطة، هذا بخلاف تصميمه العديد من الملصقات وطوابع البريد وديكورات المسارح وأغلفة الكتب.

رافع حاصل على دبلوم الفنون الجميلة بالقاهرة عام 1965 ودبلوم الفنون الجميلة بفيينا – قسم المسرح 1966 وسافر إلى النمسا في بعثة دراسية مدتها 5 سنوات.

ترشيحاتنا