«مارتن سونيبورن».. عندما توصلك النكات لعضوية البرلمان الأوروبي

مارتن سونيبورن
مارتن سونيبورن

«في نهار يومٍ مُشرق ببرلين التقينا سونيبورن.. كانت أثار تناوله المشروبات الكحولية ظاهرة عليه.. إلا أنه أخبرنا بحضوره فاعلية كبرى لحزبه السياسي في مساء اليوم الماضي».. هكذا بدأت مجلة بوليتيكو الأمريكية حوارها مع النائب مارتن سونيبورن الذي أوصلته النكات للبرلمان الأوروبي.

بحملة ساخرة بدأ مارتن سونيبورن رحلته في الترشح للبرلمان الأوروبي، لم يكن وقتها يتوقع أن يفوز، وكان كل هدفه هو السخرية من كل شيء، لكن المعجزة حدثت بشكل من الأشكال وفاز سونيبورن بالعضوية.

«السياسية أصبحت كوميدية أكثر من أي شيء» شعار يرفعه النائب الألماني والذي يسعى للفوز بالعضوية من جديد في الانتخابات التي ستنطلق 23 مايو الجاري.

ومارتن سونيبورن هو أحد أعضاء حزب «الحزب» الذي شكل في غرفة تحرير المجلة الساخرة «تايتانيك» ويتخذ شعارًا يقول «الحزب دائمًا على حق».

ونجح حزب «الحزب» في تكوين قاعدة جماهيرية كبيرة منذ عام 2014، حيث حصل على 35 ألف مؤيد في أنحاء ألمانيا كلها، إلا أنه لم يحصل على 2% اللازمة لدخوله البرلمان الألماني في الانتخابات الأخيرة، بينما حصل على مقعد من مقاعد ألمانيا الـ96 بالبرلمان الأوروبي بنسبة أصوات 0.63% فقط.

سنحاربهم بالنكات

«إذا كان واقعك الذي يحيط بك ساخرًا.. فعليك أن تكون جادًا وأنت تسخر منه» يبدو أن هذا كان شعار مارتن سونيبورن خلال حملته الانتخابية والتي قال إنها مستمدة من الكوميديا الموجودة حوله، ومن الزعماء السياسيين الكوميديين أمثال دونالد ترامب.

وقال سونيبورن إن السياسة اختلط كثيرًا بالكوميديا لذلك أصبحنا بحاجة إلى أن نخرج الكوميديا من السياسة، وهذا ما يفعله منذ سنوات عندما فاز مصادفة بعضوية الاتحاد الأوروبي.

وخلال أكثر من 5 سنوات قضاها سونيبورن بالبرلمان الأوروبي لم يفعل شيء سوى السخرية من أعضاء البرلمان وتصوير خطاباته الهزلية داخل القاعة الرئيسية ونشرها عبر صفحته على «يوتيوب».

ومن أشهر المواقف التي اتخذها سونيبورن هو أنه طلب إلقاء كلمة وظل يتحدث لفترة طويلة وفي النهاية قال بكل بساطة «لقد أطلت في كلمتي لكي لا يكون هناك وقت متبقٍ في الجلسة لممثل اليمين المتطرف ليتحدث» ليصفق الجميع احترامًا له على هذا الموقف.

كما قام بشن هجوم من قبل على الرئيس التركي رجب طيب أردوجان الذي وصفه بأنه «مجنون البسفور».

ومن أبرز الأشياء التي اشتهر بها حزب «الحزب» الألماني هو تصديه للفاشية اليمنية وذلك بعدما اخترق الحزب أكبر الجروبات على موقع «فيسبوك» والبالغ عدد أعضائها 180 ألف شخصا وقاموا بعمل فيديو لخطابات الكراهية للمسلمين.

ويلزم حزب «الحزب» أعضاءه بضرورة ارتداء زي موحد لذلك فأغلب صور مارتن سونيبورن ستكون وهو يرتدي «بذلة رمادية رخيصة الثمن بالإضافة لرابطة عنق حمراء» بحسب بوليتيكو.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم