نتائج الشركات فاقت المتوقع وشراكة عالمية مرتقبة لخفض استخدامات الطاقة

حوار| رئيس «القابضة للصناعات المعدنية»: الرئيس يدعم «قطاع الأعمال» بقوة .. وانتظروا مفاجآت

د. مدحت نافع
د. مدحت نافع

- مفاوضات تشغيل «النصر للسيارات» فى مراحل جادة ولا دمج مع «الهندسية»

- حسم تطوير «الحديد والصلب» قريبا .. وعروض عالمية لـ «الألومنيوم» وطفرة فى «شينى»


القابضة للصناعات المعدنية.. إحدى كبرى شركات وزارة قطاع الأعمال العام, يتبعها 15 شركة وواحدة أخرى فى الطريق إلى محفظتها.. ملفات ساخنة فتحتها القابضة بقوة فى إطار عمليات الهيكلة الفنية والمالية والإدارية خلال الفترة الماضية وعمليات تطوير جارية وأخرى مرتقبة ومناقصات فى مراحلها الأخيرة تضمن الانتقال بالشركات إلى وضع أفضل وتحسن نتائج الأعمال.

 

د. مدحت نافع رئيس مجلس إدارة الشركة أكد لـ«الأخبار» أن خطط التطوير ستشمل جميع الشركات التابعة وضخ استثمارات بالمليارات تضمن نقلة نوعية فى الأوضاع فنيا وماليا وتسويقيا بالتزامن مع خطط جارية حاليا لوقف الهدر ودراسة أسرع الطرق لمواجهة التحديات الراهنة.. وإلى تفاصيل الحوار.


> بداية حدثنا عن مؤشرات نتائج الأعمال خلال الـ 9 أشهر الماضية من العام المالى الجارى؟
الشركات تؤدى بشكل أفضل من المتوقع وذلك نظرا لكثرة التحديات وأهمها ارتفاع أسعار الطاقة وأيضا الركود فى بعض الأسواق المتعلقة بمنتجات معينة، وعلى سبيل المثال شركتا الخزف والصينى والزجاج والبلور وأعتقد أن كل المنتجات المرتبطة بالسيراميك وأدوات المائدة وحتى فى القطاع الخاص واجهت تحديات، وخاصة فى أسعار الطاقة والتى انعكست بشكل كبير جدا ايضا على شركتى الألومنيوم والسبائك الحديدية، وعلى الرغم من هذه التحديات لكن مازالت شركاتنا تؤدى بشكل جيد وتحقق أرباحا.


ترشيد الطاقة
> وماذا عن الموازنات التخطيطية للشركات؟

موازناتنا دقيقة ومتحفظة ولا نمررها دون دراسة، بعضها فيه نوع من التشاؤم وهذا شيئ مطلوب حتى نكون متحوطين للمخاطر، مثل الوضع فى شركة الألومنيوم والذى قد يبدو مقلقا نتيجة التصور أوالتوقع بارتفاع أسعار الكهرباء، ولكن نحن حاليا نعمل فى أكثر من مسار حتى نقلل من هذا الأثر، بينها التفكير فى عملية ترشيد الطاقة واستخداماتها بشكل مختلف، وذلك ليس قصرا على الألومنيوم فقط ولكن على جميع الشركات التابعة، وحاليا نحن فى إطار إعداد مشروع متكامل لتخفيض استخدامات الطاقة بالتعاون مع إحدى الشركات العالمية استعدادا للتوقيع ولكن بعد انتهاء عمليات البحث والدراسة.


> 15 شركة تابعة للقابضة.. ما أبرز مؤشراتها ونتائج أعمالها؟
الشركة رقم 16 فى الطريق بعد انتهاء الإجراءات وهى الشركة الهندسية للسيارات فضلا عن واحدة تحت التصفية، وبشكل عام هناك مفاجآت جيدة، وعلى سبيل المثال شركة المطروقات لأول مرة فى تاريخها تضع موازنة تحقق ربحا، وإن شاء الله نحقق هذا التوقع، وحقيقة بدأ هذا التحسن لأننا بدأنا ننوع فى العملاء لأن العميل الوحيد لها كان هيئة السكة الحديد ولكن أصبح هناك عملاء آخرين.. أما الوضع بعد تشغيل النصر للسيارات والشركة الهندسية، فسيكون للمطروقات «بيزنس أكبر» فهى شركة من إحدى أربع شركات متعثرة ننفذ لها حاليا أعمال التفتيش والمراجعة الفنية مع شركة RCGالسويسرية، وخلال مايو يكون التقرير النهائى الشامل قد انتهى.


> النصر والهندسية للسيارات هل ستتم إجراءات الدمج؟
ليس هناك دمج من الأساس، الهندسية شركة قادمة لضمها للقابضة فقط وليس للدمج.


> وماذا بشأن شركة النصر للسيارات وما تردد مؤخرا عن شراكة مرتقبة مع إحدى الشركات العالمية؟
هناك عدد من مذكرات التفاهم وخطابات النوايا مع عدد من الشركات العالمية ويتم دراستها حاليا سواء فى مجال النقل والأتوبيسات وهذا يخص الهندسية للسيارات أو سيارات الركوب وهذه ستستفيد منها شركة النصر، المعدل الذى نسير فيه قد يبدو بطيئا ولكنه ليس كذلك بالمرة، فبعد توقيع مثل هذه الخطابات يبدأ الشريك الأجنبى المحتمل على إعداد ما يسمى دراسة جدوى أولية والتى تأخذ وقتا لتكون شاملة كل الأبعاد ونحن من جانبنا ندرسها بعمق للوصول إلى صيغة مفيدة للطرفين.. نحن نتحدث مع شريك سيكون له نصيب كبير فى السوق المحلى كأساس ونسبة كبيرة فى التصدير، وإنتاج يصل إلى 100 ألف سيارة فى مدى قريب جدا إن شاء الله.


دعوة عالمية
> «الحديد والصلب».. ماذا عن عقد الشراكة الذى تم الإعلان عنه مؤخرا؟

تم توجيه دعوة عالمية للشركات، وفى 15 أبريل الماضى تقدمت شركة روسية، والعرض انتقل من لجنة فض المظاريف إلى لجنة البت الفنى والمالى المشكلة بالفعل، والتى تنعقد هذا الأسبوع لتبدأ أولى جلسات المناقشات.


> وماذا عن إجمالى إنتاج شركة الحديد والصلب المصرية؟
فى العام الماضى لم يزد على 140 ألف طن، واتفاقية مشاركة الإيراد تمتد لمدة عشرين عاماً ‎لضمان ألا يقل حجم الإنتاج من البليت عن 1.2 مليون طن سنوياً، وأن تتم الإدارة بالكامل من خلال الشريك المستهدف.


> وماذا عن ملف الخردة؟
تم بيع ما كان موجودا على الأرض فيما عدا أطنانا قليلة، وجارى تقدير احتياجات الغلايات لبعضها والباقى سيتم بيعه ايضا فضلا عن أن جبل التراب ايضا سيكون من المتوقع دخول معدات متخصصة لإستخراج الخردة الحديدية، وإجمالا تم بيع نحو 15 ألف طن.


> حدثنا عن تطور الأعمال فى شركة الدلتا للصلب؟
الدلتا للصلب كانت على مساحة 84 فدانا، تم تقسيمها إلى نصفين، الأول للتطوير السكنى وتم بالفعل الانتهاء من شكل المجمع السكنى وتعاقدنا وخرج تصميم أولى جار الانتهاء من صياغته مع إحدى شركات الاستشارات وسيتم الطرح قريبا للمطورين.. أما النصف الثانى فصناعى، وإن شاء الله ينتج عشرة أضعاف ماكان ينتجه المصنع كاملا فيما سبق، سواء من البليت من خلال الأفران بالتعاون مع شركة صينية أو من خلال المسبك والذى كان ينتج 1000 طن ونتوقع 10 آلاف طن والذى طرح فى مناقصة وفى 20 مايو سيكون لدينا العروض النهائية.


> وماذا عن مقترح حديد التسليح فى الدلتا للصلب؟
نستهدف الوصول حتى البليت من هذه الأفران بتكنولوجيا مختلفة «الاختزال»-خردة تخرج بيلت- ونتفق أن السوق متعطش للبليت، ولو استطعنا ملء جزء من هذه الفجوة بإنتاج 500 ألف طن بليت بدلا من 50 ألف طن التى كنا ننتجها سنويا فنحن أصبحنا ننتج عشرة أضعاف ما كنا ننتجه فى السابق.


> تحد كبير أمام مصر للألومنيوم.. إلى أين وصلت مناقصة المصنع الجديد؟
المناقصة مازالت قائمة وشركات عالمية كبيرة تقدمت بعروض مازالت تدرس، نمضى وفق المسار المخطط ولكن هناك تحديات، أهمها أن دراسة الجدوى مبنية على سعر 72 قرشا للكهرباء وحتى 2018 أعلى سعر للجهد الفائق الكيلو وات كان 42 قرشا، بمعنى أننا قدرنا زيادة متوقعة حتى 72 قرشا تحوطا، أما الآن فآخر سعر موجود ١٫٠٧ جنيه ومرشح لزيادة أو زيادتين، وهذا يؤثر بشكل كبير جدا على اقتصاديات المشروع، علما أن القرش الزيادة يساوى 50 مليون جنيه إضافية.


أسعار الكهرباء
> هل تمت أية مفاوضات مع الكهرباء بشأن تثبيت الأسعار أو ربطها بالبورصة العالمية كما طالبت قيادات الشركة؟

جهود كبيرة جدا تبذل فى هذا الإطار، جزء منها مفاوضات والآخر محاولات للتحوط بأسرع ما يمكن، طرح مناقصة أخرى لشراء طاقة شمسية وتم توفير الأرض والآن جار تطوير أهم الشروط التى على أساسها سيقدم المطورون عروضهم، التطوير قائم مع شركة استشارات قانونية كبيرة وفى وقت قصير التحوط قصير الأجل سيبدأ.


> هل مصانع الألومنيوم العالمية تواجه نفس التحديات؟
لدينا قائمة بأسعار الطاقة لكل المصانع 148 المشهورة عالميا، كان ترتيبنا رقم 13 فى سعر الكيلو وات، ومع الزيادة الجديدة سنكون ثانى أعلى شركة تحصل على الكهرباء بسعر مرتفع عالميا، تحد رهيب وقد تجاوزنا بكثير جدا المتوسط العالمى للأسعار.


> قيادات عمالية فى مصر للألومنيوم أعلنت أن الشركة تحتاج نحو 1500 عامل فى عدد من خطوط الإنتاج؟
هذا الأمر تحدده الشركة حسب احتياجاتها، الموضوع فى الوقت الحالى ليس أولوية وخاصة مع انخفاض أسعار المعدن العالمية، فالشركات كلها على مستوى العالم تحاول تقليل الإنتاج، وقد لا نكون فى حاجة ملحة هذه الفترة للعمل بالطاقة القصوى.


> كم تبلغ تكلفة -الخط السابع- المصنع الجديد؟
13 مليار جنيه، وهذه التكلفة كان سيتم تغطيتها بشكل كبير جدا بالاقتراض والحمد لله المركز المالى للشركة يسمح لها أن تقترض بشكل كبير.


> وماذا عن شركات النحاس والمطروقات والمواسير وميتالكو؟
يتم عمل تقييم فنى حاليا.


> وماذا عن شركة الزجاج والبلّور؟
الزجاج والبلّور هى من المفاجآت الجيدة، تحولنا إلى الأرباح، وتم تنفيذ هيكلة مالية بالفعل وإقرارها من الجمعية العامة، أصبحت الشركة لديها رأس مال مدفوع 100 مليون جنيه ورأس مال مصرح به 500 مليون بينما كانت 30مليونا فقط، ومفاجأة جديدة بشأن منتجات الشركة سيتم الإفصاح عنها قريبا.


> وماذا عن الشركة العامة للخزف والصينى «شينى»؟
حاليا الشركة تدرس السوق بشكل جيد واستطاعت تحديد جوانب مهمة، هناك محافظات بالكامل كانت غائبة عنها.. الإدارة الحالية وضعت خطة تسويقية جيدة جدا.. وضعنا تصورا للتخلص من المخزون، ولن ننتج إلا مايحتاجه السوق، كافة الأعمال تم الانتهاء منها وفصلنا خط السيراميك عن البورسلين بالنسبة للغاز وهذا وحده يوفر 12 مليون جنيه على الشركة.


> متفائل بمستقبل الشركات؟
نعم متفائل جدا، خاصة أن الرئيس عبدالفتاح السيسى يمنح دعما كبيرا جدا لهذه الشركات وقطاع الأعمال العام، فضلا عن أن وزير قطاع الأعمال الحقيقة يبذل كل جهد ويتابع العمل فى الشركة القابضة.


الآن يتم العمل بشكل سريع جدا يحسن الأداء، وبدأنا نرى مقدمات جيدة جدا لحلول سريعة بتنويع المنتجات وخطوط الانتاج وكيفية الاستغلال الأمثل للعمالة وللطاقة، أشياء كثيرة جدا ننفذها فى جميع الشركات ونركز مع كل شئ وفى تفاصيل كثيرة جدا، تسهم فى وقف الهدر والانطلاق بالشركات.


إعادة الهيكلة
> هل هناك نية لدمج أى من الشركات قريبا؟

لا أرى أى دمج فى الأفق خلال الفترة الحالية أو المقبلة، نعمل على مستوى إعادة الهيكلة المالية والفنية وتوسيع الملكية فى اطار برنامج الطروحات بالبورصة، لكن فكرة دمج لمجرد الدمج ليست ضمن أجندتنا.


> وماذا عن فرص العمل الجديدة على مستوى الشركات؟
بداية يجب الاستغلال الأمثل للعمالة التى تقدر بنحو 30 ألف عامل، ومراعاة التخصصات والتوزيع الجيد، والنظر إلى الأماكن الشاغرة وقد يتم الاستعانة بعمالة داخلية من الشركات الشقيقة أو الاستعانة من الخارج فى حالة عدم توافر التخصص.


> وماذا بشأن شركة النصر للتعدين؟
الشركة لديها فرص جيدة جدا للنمو ومشروعات كثيرة للقيمة المضافة على منتج الفوسفات سواء تنفذه بنفسها أو من خلال شركات أخرى قائمة وينتظرها مستقبل واعد.


> وماذا عن شركة السبائك الحديدية؟
أيضا ينتظرها مشروعات جديدة لا نستطيع الإفصاح عنها حاليا لانها تخضع للدراسة، ولكن مؤكد مشروعات جديدة متوقعة وتوسعات، السبائك الحديدية من الشركات التى تواجه أزمة مع الطاقة وبالتالى نضع فى اعتبارنا هذا التحدى.


أما حول شركة النصر للمواسير فنحن نجرى وراء العملاء حاليا وهناك عملاء من مؤسسات الدولة نرى طلباتهم ونحل محل الواردات بشكل كبير جدا لمنتج المواسير، وبدأنا نضع أيدينا على المشاكل المباشرة التى نستطيع معالجتها بسرعة.


> إلى أين وصلت خطة تطوير شركة النصر للكوك؟
الكوك تعمل بشكل جيد، مشروع تطوير بتكلفة 125 مليون دولار بدأ على الارض بالفعل، ولكن التمويل تأخر قليلا من مجموعة البنوك، غير ذلك نسير بمعدلات جيدة جدا والأرض ممهدة، وفى آخر زيارة وقفت على مكان البطارية الجديدة وهى مهمة جدا ليس فقط للحديد والصلب ولكن للتصدير أيضا وهذا مصدر قوى للدولار.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم