خاص| أول رد من «الأعلى للإعلام» على دعوى مرتضى منصور ضد رامز جلال

 أحمد سليم - الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام
أحمد سليم - الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام

قال أحمد سليم الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، إن المجلس دأب على إرساء المهنية، مشيرًا إلى أن المجلس برئاسة الكاتب الصحفي مكرم محمد أحمد، أصدر بيانا يفيد بحث الموقف القانوني لقناة "MBC مصر"، والموقف من مخالفات برنامج "رامز في الشلال"، الذي يعرض على القناة المذكورة، وذلك نظرًا لتعدد الشكاوى بشأن البرنامج.

 

وأقام عضو مجلس النواب مرتضى منصور دعوى لمحكمة القضاء الإداري، يطالب فيها بإلزام المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، بوقف برنامج «رامز في الشلال» على قناة MBC مصر.

 

وأكد سليم، في تصريحات لـ"بوابة أخبار اليوم"، أن المجلس في انتظار رد من القناة المذكورة، لافتًا إلى أنه من المنتظر أن يأتي الرد غدًا، وأنه سيتم بحث الموضوع من كافة جوانبه حرصًا من المجلس على ما يصل للجمهور سواء كان يبث من داخل مصر أو خارجها.

 

وعلق "سليم" على الدعوة القضائية المقامة من عضو مجلس النواب مرتضى منصور، قائلًا: "المجلس حريص على تنفيذ أحكام القضاء وأنها واجبة النفاذ".

 

وعن تقييمه للبرنامج قال سليم: "الحلقات الأخيرة لم يكن بها تجاوزات فجة، وإنما كانت التجاوزات في الحلقة الأولى، التي بسببها أصدر المجلس بيانا تحذيريا للقناة المذكورة أعلاه".

 

وتابع أحمد سليم الأمين العام للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، أن "هناك تواصلا مع الجانب السعودي المسئول عن القناة، على أمل أن يتم ضبط الحلقات القادمة من البرنامج بما يتناسب مع شهر رمضان الكريم، حرصًا على المعايير المهنية وما يقدم للجمهور المصري عبر شاشات التلفزيون".

 

واتهم منصور في دعواه ضد قناة MBC" مصر" بأنها "دأبت خلال السنوات الماضية، على إنتاج برنامج هزلي يقدمه رامز جلال، ويقوم بإعداده والاتفاق مع ضيوف البرنامج المخرج اللبناني جاد شويري، الذي يشتهر بأنه مخرج التعري، ولا تخلو أغانيه من المشاهد والإيحاءات الجنسية".

 

وأوضحت الدعوى أن هذا البرنامج يذاع في شهر رمضان، رغم ما يحتويه من بذاءات وتفوه بألفاظ نابية، وصلت إلى حد خدش الحياء العام، ووصل الأمر إلى سب الدين.

ترشيحاتنا