انتخابات جنوب أفريقيا| حزب المؤتمر الوطني يواصل هيمنته المتأصلة من ربع قرن

رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا
رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامابوسا

واصل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا، هيمنته السياسية على مقاليد الحكم في البلاد، بعد أن حقق فوزًا مريحًا في الانتخابات العامة، كفل له الأغلبية المطلقة في البرلمان.

وحصل حزب المؤتمر الوطني الأفريقي على 57.51% من أصوات الناخبين، في وقتٍ مُني حزب التحالف الديمقراطي، حزب المعارضة الرئيسي في البلاد، بهزيمةٍ نكراء، ولم ينل سوى 20.76% من أصوات الناخبين، ليتقهقر عن النتائج التي حصل عليها في انتخابات 2014، والتي تخطت 22%.

وجاء حزب المناضلين من أجل الحرية الاقتصادية اليساري في المركز الثالث، وحصل على 10.79 بالمائة من إجمالي الأصوات، وقد بلغت نسبة الإقبال في الانتخابات 66% بتراجعٍ ملحوظٍ عن انتخابات 2014، والتي كانت نسبة الإقبال خلالها 73.5%.

تراجع شعبية الحزب الحاكم

وتراجع نسبة الإقبال يراه محللون يعكس حالة من السخط والغضب من قبل الناخبين تجاه الحزب الحاكم، الذي حصل على أقل نسبة انتخابية في تاريخه، فلم يسبق أن نال أقل من 60% من إجمالي الناخبين.

وفي الانتخابات السابقة التي جرت عام 2014، كان الحزب حائزًا لـ62% من أصوات الناخبين. واعترف مسؤولون بالحزب بتراجع شعبيته عما كانت عليه في 2014، وذلك نقلًا عن وكالة "رويترز"، لكن جيسي دوارتي، نائبة الأمين العام لحزب المؤتمر، قالت: "الثقة تعود ونحتاج لتصحيح أخطائنا".

وحزب المؤتمر الوطني الأفريقي هو الحزب الحاكم في جنوب أفريقيا منذ عام 1994، منذ إنهاء سياسة الفصل العنصري، وتحول البلاد في نقلةٍ هائلةٍ نحو الديمقراطية.

والحزب واحدٌ من أعرق الأحزاب في جنوب أفريقيا، ويعود تاريخ تأسيسه إلى عام 1912 في مدينة بلومفنتين. وكانت نشأته تتركز في هدفٍ واحدٍ هو الدفاع عن حقوق السود في وجه سيطرة الأقلية من البيض.

الرئيس أكثر المستفيدين

وستمكن مقاعد حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الرئيس الحالي سيريل رامابوسا من الظفر بفترةٍ رئاسيةٍ ثانيةٍ لخمسة أعوام مقبلة.

وتُجرى انتخابات الرئاسة في جنوب أفريقيا بنظام الاقتراع السري غير المباشر، والذي يخول لأعضاء البرلمان انتخاب الرئيس، ولا يتم الأمر عبر الاقتراع المباشر من قبل الشعب الجنوب أفريقي.

وهو ما يعني أن الرئيس رامابوسا، الذي تولى الرئاسة في فبراير 2018، لن يجد صعوبة في البقاء في منصبه، في ظل هيمنة حزب المؤتمر الوطني، الذي يتولى زعامته منذ عام 2017، على مقاعد البرلمان.


ترشيحاتنا