مطران الكنيسة الأسقفية: المسيح «حيا» بداخلنا جميعا

مطران الكنيسة الأسقفية
مطران الكنيسة الأسقفية

قال المطران د. منير حنا أنيس، مطران الكنيسة الأسقفية الأنجليكانية بمصر وشمال أفريقيا والقرن الأفريقي بأن قيامة السيد المسيح ليست مُجرد حدث خارق للطبيعة، ولكنها قصة مازالت مستمرة، لأن المسيح مازال يحيا الآن.

وأضاف قائلا «لقد حدثت قصة القيامة منذ حوالي ألفّي عام..إلا أنها مستمرة فيك وفيّ وفي حياة كل إنسان تلاقى مع المسيح المقام وقرر أن يتبعه، نعم إن المسيح يحيا فينا الرسول بولس ذلك في قوله "مَعَ الْمَسِيحِ صُلِبْتُ، فَأَحْيَا لاَ أَنَا، بَلِ الْمَسِيحُ يَحْيَا فِيَّ" (غل 2 :20أ).

وافت «اليوم لا نتذكر حدثًا تاريخيًا بل نعيش قيامة المسيح، وكما قام المسيح نقوم معه، فالمسيح المقام يحيا فينا الآن، ولولا أنه حيٌ لما كنا احتفلنا اليوم ، ولما كانت هناك كنائس أو مسيحيين على وجه الأرض، كما قال الرسول بولس "إِنْ لَمْ يَكُنِ الْمَسِيحُ قَدْ قَامَ، فَبَاطِلَةٌ كِرَازَتُنَا وَبَاطِلٌ أَيْضًا إِيمَانُكُمْ" (1كو 15 :14)».

وطرح المطران أنيس تساؤلا حول كيفية عيش القيامة أو كيف نقوم مع المسيح؟، وجاءت الإجابة «بأن  قيامة المسيح هي انتصار مستمر على الموت والحزن والخوف ، وهذا الانتصار متاح لنا أن نعيشه اليوم فى المسيح عندما نختبر قيامته فى حياتنا ، فنحن نعيش القيامه عندما ندرك أن المسيح حى هنا والآن وموجود معنا وهو يرى كل مانفعل ويسمع كل مانقول، فلنحيا فى مخافة الله ولنتخذه ملكاً ورفيقاً لرحلتنا في هذه الحياة».

واختتم كلمته «هذا يعنى أن نسير أثر خطواته، ونرتفع فوق اهتمامات العالم وشهواته، وننتصر على الكراهية بالحب ،وعلى الخوف بالثقة، وعلى آلام العالم الحاضر بالرجاء وانتظار مجئ الرب...دعونا إذا أن نقوم مع المسيح الذي قام منتصراً على الموت والخوف والكراهية .أحبائي.....المسيح قام....حقاً قام».

ترشيحاتنا