Advertisements

استشاري تغذية علاجية: «الفسيخ سمك مخمر مش معفن ويقي من السرطان»

د.شيري أنسي
د.شيري أنسي



يدور الجدل في مثل هذه الأيام من كل عام حول الغذاء السليم في أعياد الربيع، ومخاطر الفسيخ والأسماك المملحة والمدخنة، وكيفية الاحتفال بهذه المناسبة السعيدة دون التعرض لأي أضرار.

كشفت استشاري التغذية العلاجية وعضو الجمعية الأوروبية للتغذية الإكلينيكية والجمعية الأمريكية للسمنة د.شيري أنسي نجيب، في تصريح خاص لـ«بوابة أخبار اليوم» أن الفسيخ المصنوع بنظافة مفيد جدا لصحة الإنسان، وهو عبارة عن أسماك مخمرة وليست "عفنة" كما يعتقد البعض.

وأشارت استشاري التغذية العلاجية، إلى أن الأطعمة المخمرة تحتوي على ما يعرف بـ«برو بايونيك» وهي مادة تعمل على زيادة المناعة ضد سرطانات الجهاز الهضمي وتقرحات القولون، كما أنها متواجدة في أطعمة كثيرة على رأسها الجبن الـ«ريكفورد».

وأوضحت «شيري» أن الفسيخ السليم والصحي يجب أن يكون لحمه وردي اللون وليس أسود أو بني، كما تفوح منه رائحة الفسيخ وليس رائحة العفن، مشيرة إلى أن خطورة أكل الفسيخ تكمن في كونه يحتوي على نسب كبيرة من الملح أو الصوديوم، الذي يتسبب في احتفاظ الجسم بالمياه ويمثل خطورة وخاصة على أصحاب الأمراض المزمنة وفِي مقدمتها ضغط الدم المرتفع.

ونصحت استشاري التغذية العلاجية، بضرورة تناول أغذية تحتوي على البوتاسيوم بعد تناول الفسيخ للعمل على خلق توازن في الجسم بين المركبين، موضحة أن عنصر البوتاسيوم متوفر في الطماطم والفجل الأحمر والليمون.

وطالبت د.شيري بشرب كميات كبيرة من المياه بعد تناول الفسيخ والزوجة على ألا تقل هذه الكمية عن لترين إلى ثلاثة ليترات، مشيرة إلى أن كل ٢٥ كيلو جرام من كتلة جسم الإنسان يحتاج إلى واحد لتر مياه.
 

و


 

Advertisements
Advertisements


Advertisements