إنفوجراف.. تعرف على طبيعة العلاقات الاقتصادية بين مصر والصين

 الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الصيني
الرئيس عبد الفتاح السيسي والرئيس الصيني


قام المركز الإعلامي لمجلس الوزراء، بنشر إنفوجراف، حول أبرز جوانب التعاون بين مصر والصين.

يأتي ذلك تزامناً مع زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي، للعاصمة الصينية بكين، تلبية للدعوة من الرئيس الصيني لحضور قمة منتدى "الحزام والطريق" للتعاون الدولي، بمشاركة العديد من رؤساء الدول والحكومات، والتي تُعد الزيارة السادسة للرئيس منذ توليه منصبه.
وأوضح الإنفوجراف، أن الصين تعد الشريك التجاري الأول لمصر على مستوى الدول، حيث اتفق البلدين على شراكة إستراتيجية شاملة عام 2014، وتعد مصر رابع أكبر شريك تجاري للصين في القارة الأفريقية، وبلغ عدد الشركات الصينية المستثمرة في مصر 1668 شركة بإجمالي رؤوس أموال 1.4 مليار دولار، كما بلغ حجم الاستثمارات الصينية في مصر 7.1 مليار دولار، وتحتل الصين المرتبة الـ 20 بين الدول الأجنبية المستثمرة في مصر، ومن المستهدف أن تكون الصين ضمن أكبر 10 دول مستثمرة في مصر.
وأشارت الإنفوجراف، إلى زيادة نسبة التبادل التجاري بين البلدين لتصل إلى 18.2%  عام 2018 بقيمة 13 مليار دولار، مقارنة بـ 11 مليار دولار عام 2017، كما ارتفع حجم الصادرات المصرية للصين لتصل إلى 1800 مليون دولار عام 2018، مقارنة بـ 330 مليون دولار عام 2014، ومن المتوقع أن تكون مصر والصين في صدارة اقتصاديات العالم بحلول 2030 وفقاً لبنك ستاندر تشارترد، لتستمر الصين في احتلال المرتبة الأولى عالمياً محتفظة بصدارتها عام 2017 ومصر في المرتبة السابعة في عام 2030 مقارنة بالمرتبة الحادية والعشرين عام 2017. وفيما يتعلق بالتوزيع القطاعي للاستثمارات الصينية في مصر، فقد احتل قطاع البترول المرتبة الأولى بنسبة 46.3% يليه القطاع الصناعي بنسبة 31.5%، كما يحتل قطاع الخدمات نسبة 13.6 % يليه قطاع الإنشاءات 5.8 %, و 2.8%  لقطاعات أخرى.
وبشأن أبرز أوجه التعاون بين مصر والصين، فقد كشفت الإنفوجراف المركز الإعلامي لمجلس الوزراء, أن تكلفة مشروع القطار الكهربائي (العاشر من رمضان – العاصمة الإدارية) تبلغ 1.4 مليار دولار، وقد تم توقيع الاتفاقية الإطارية له، فضلاً عن منطقة السويس للتعاون الاقتصادي والتجاري بين مصر والصين (تيدا) والتي تبلغ إجمالي مساحتها 7.25 كم2،  وتنقسم المنطقة إلى أربعة قطاعات صناعية وهي: منطقة صناعة المعدات البترولية، باستثمارات نحو 60 مليون دولار، ومنطقة صناعة معدات الكهرباء ذات الجهد العالي والمنخفض، باستثمارات مخططة بقيمة 96 مليون دولار، ومنطقة صناعة المعدات الزراعية بإجمالي استثمارات 65 مليون دولار، وأخيراً منطقة صناعة الفيبر جلاس, وتتمثل في شركة "جوشي مصر" لصناعة الفيبر جلاس.
وأوضحت الإنفوجراف، أن مصنع جوشي مصر لصناعة الفيبر جلاس، تبلغ تكلفته الاستثمارية 520 مليون دولار، ويوفر 2000 فرصة عمل مباشرة، بطاقة إنتاجية 230 ألف طن سنوياً، حيث تعد مصر ثالث أكبر منتج للفيبر جلاس في العالم بعد الولايات المتحدة والصين، كما يعد المشروع هو الأكبر حجمًا بين الاستثمارات الصينية بمصر في مجال تكنولوجيا المعدات المتقدمة، ويعتبر المصنع من أكبر مشروعات إنتاج الفيبر جلاس خارج الصين، وقد قامت الشركة بالاستثمار في تدريب العمالة المصرية، لتبلغ نسبة العمالة المصرية في خطوط الإنتاج 97%، وبين الإداريين 60%. 
كما يأتي مشروع إنشاء القمر الصناعي مصر سات 2 لتطبيقات الاستشعار عن بُعد، ضمن المشروعات المشتركة بين البلدين بمنحة قيمتها 73 مليون دولار وقعتها مصر والصين لتنفيذ المشروع، والذي يهدف إلى نقل التكنولوجيا الصينية في مجال الأقمار الصناعية لخدمة أغراض المشروعات البحثية، بجانب إنشاء وكالة الفضاء المصرية والتي ستجعل من مصر مركزاً إقليمياً وعربياً، فضلاً عن تدريب عدد من الكوادر المصرية في الصين على تقنيات الاستشعار عن بعد.

 


ترشيحاتنا