مدرب الجونة يفتح قلبه لـ"بوابة أخبار اليوم"

حوار| حمادة صدقي: «الخطيب» بريء من فضيحة إفريقيا.. والأهلي تأثر برحيل عبد الله السعيد

حمادة صدقي مع محرر «بوابة أخبار اليوم» إبراهيم مدكور
حمادة صدقي مع محرر «بوابة أخبار اليوم» إبراهيم مدكور

- الخطيب بريء من فضيحة الأهلي في إفريقيا

- حسام البدري أفضل مدرب للأهلي بعد "جوزيه"

- الأهلي تأثر برحيل عبد الله السعيد "المظلوم" من جماهير القلعة الحمراء

- الجونة لم يضمن البقاء في الدوري حتى الآن وعقدي لنهاية الموسم

- الدوري المصري هذا الموسم "الأصعب" في التاريخ

- هزيمة الزمالك من بيراميدز خدمت الأهلي وستتوجه باللقب

- المؤشرات الأولية لمنتخب مصر ليست مطمئنة وأتمنى التتويج بكأس إفريقيا

- الشناوي سيحرس مرمى المنتخب في أمم إفريقيا.. ومروان ومهاجم الطلائع سيقودان خط الهجوم

يعيش فريق الجونة حالة فنية جيدة في مسابقة الدوري الممتاز، بعدما تولى حمادة صدقي مهمة تدريب الفريق خلفا للمستقيل هشام زكريا،  ما أهل الفريق لاحتلال المركز التاسع على سلم ترتيب المسابقة برصيد 35، ليضمن بنسبة تتخطى حاجز الـ90% البقاء بالبطولة للموسم المقبل بعدما صعد في الموسم الماضي.

"بوابة أخبار اليوم" حرصت على لقاء مدرب الجونة ولاعب الأهلي السابق، للحديث عن أمور كثيرة تخص فريقه في الموسم الحالي، وتطلعاته للموسم المقبل، بجانب الأزمات التي ضربت "القلعة الحمراء" مؤخرا وخروج الفريق من بطولة دوري أبطال إفريقيا على يد صن دوانز الجنوب إفريقي، وموقفه من الحفاظ على لقب الدوري، وتنظيم منتخب مصر لبطولة أمم إفريقيا، وإمكانية نجاحه في حصد اللقب، وإلى نص الحوار..

- في البداية.. ما رأيك فيما يمر به الأهلي هذا الموسم؟

الأهلي دعم صفوفه بشكل قوي للغاية في الدور الثاني، إنها المرة الأهلى التي أرى فيها الأهلي يتعاقد مع لاعب على سبيل الإعارة، الأندية الصغيرة هي التي تستعير لاعبين، والأهلي أنفق الكثير من الأموال مثل صفقة حسين الشحات، ولكنه لم يقدم المردود الفني المنتظر منه حتى الآن.

المبلغ الكبير الذي دفعه الأهلي لشرائه، شكل عليه ضعطًا كبيرًا لو تخلص منه سيتألق بشكل كبير، وترجمة الصفقات القوية هي الحصول على بطولة وخاصة دوري أبطال إفريقيا، ولكن هذا لم يحدث.

- وهل يتحمل محمود الخطيب مسئولية خروج الأهلي من دوري أبطال إفريقيا؟

"الخطيب" بريء من فضيحة الخروج الإفريقي، لقد لبى طلبات الجهاز الفني وتعاقد مع لاعبين بملايين الجنيهات، الجهاز الفني واللاعبون هم المسئولين عن الإخفاق الإفريقي.

- من هو أفضل مدرب للأهلي في الفترة الأخيرة.. البدري أم كارتيرون أم محمد يوسف أم مارتن لاسارتي؟

أداء الأهلي مع الثلاثي كارتيرون ويوسف ولاسارتي، كان متذبذبًا للغاية، فالأول حاول تغيير هوية الأهلي، الفريق دائما يلعب كرة على الأرض بطريقة الاستحواذ مثل برشلونة، ولكنه حاول لعب الكرة الطويلة فتأثر الفريق بشكل كبير، أما "البدري" فقد استقال من تدريب الفريق بعد سوء النتائج في إفريقيا، ولكن الأهلي كان يؤدي معه بشكل جيد للغاية، إنه أفضل مدير فني تولى تدريب الفريق بعد مانويل جوزيه.

- ومن هو الأفضل لتدريب الأهلي.. المدرب المصري أم الأجنبي؟

أعتقد أن المدرب الأجنبي هو الأفضل للأهلي.

- من وجهة نظرك.. هل تأثر الأهلي برحيل عبد الله السعيد؟

بالطبع الأهلي تأثر كثيرًا برحيل "السعيد"، في الموسم الجاري هو واحد من أفضل اللاعبين بالدوري المصري مع البرازيلي كينو لاعب بيراميدز، والتونسي فرجاني ساسي لاعب الزمالك، عبد الله السعيد ليس مظلوما من الناحية الاحترافية في أزمة التجديد، ولكن هو مظلوم من جمهور النادي الأهلي الذي يحب الانتماء، ولكن عماد متعب شرح الأزمة بشكل جيد للغاية، وهذا هو زمن الاحتراف.

- هل ترى أن حسام غالي تعجل في قرار اعتزاله كرة القدم؟

هذا هو قرار حسام غالي الشخصي، هو يعمل معنا الآن مديرًا للكرة ويقدم مردودًا طيبًا للغاية داخل النادي، أستشيره في بعض الأمور الفنية داخل الفريق مع باقي أعضاء الجهاز، وأعتقد سينجح إن عمل كمدرب في المستقبل، ولكن اختيار المجال هو قرار حسام غالي.

 

- ننتقل للحديث عن الفريق الذي تتولى تدريبه.. كيف ترى مسيرة الجونة في الدوري هذا الموسم؟

الجونة بعيد نسبيًا هذا الموسم عن شبح الهبوط، الأمور لم تتأكد بشكل رسمي حتى الآن، ولكن سوف نستمر في الدوري إن شاء الله، وهدفنا في الموسم الجاري هو الحصول على المركز السابع.

- ما هي أهداف الجونة في الموسم القادم؟ وهل وضعت تصورا له؟

لا أفكر في الموسم المقبل، أنا عقدي ينتهي مع الجونة بنهاية الموسم الجاري، ولم أجدد حتى الآن، كيف أفكر في موسم وأنا لست مع الفريق حتى الآن؟

- وكيف ترى الدوري المصري هذا الموسم؟

الدوري المصري الحالي هو الأصعب في تاريخ المسابقة، فعلى صعيد المنافسة على اللقب لابد أن أضع بيراميدز في جملة مفيدة، فهو حالة جديدة في الدوري ومنافس قوي للأهلي والزمالك، وعلى صعيد صراع البقاء فقوي للغاية بسبب فتح نظام الاستقدامات في شهر يناير، فهناك أندية تعاقدت مع 12 لاعبًا، أي كون فريقًا جديدًا، لذلك أصبح هناك إثارة كبيرة وقوية.

- تتوقع من سيفوز بالدوري هذا الموسم؟

خسارة الزمالك أمام بيراميدز، خدمت الأهلي بشكل كبير، وأتوقع أن يفوز بلقب الدوري، بيراميدز أيضًا منافس قوي وقادر على الفوز بالدوري هذا الموسم، والزمالك أيضا في المنافسة بشكل كبير.

- وكيف ترى فرص منتخب مصر في أمم إفريقيا؟

المؤشرات الأولية غير مطمئنة، بداية المدير الفني أجيري كانت سهلة للغاية، حتى المنافسة القوية كانت أمام تونس وكانت بين منتخبين ضمنا التأهل لكأس الأمم، لقد تولى المهمة بعد كوبر الذي نجح في مهمته بنسبة 100%، ولكن الناس تريد اللعب بشكل هجومي لأنه كان هناك تحفظ كبير على الطريقة الدفاعية في اللعب.

- وما الذي يختلف بين منتخب مصر الآن.. ومنتخب مصر في عهد حسن شحاتة؟

هناك عدد كبير من المحترفين في مصر، لقد صنعوا فارقا كبيرا في تأهل المنتخب لكأس العالم، لدينا لاعبين بقيمة تريزيجية ومحمد صلاح، والمدرب الذي يمتلك محمد صلاح محظوظ، ولكن هذا اللاعب لو كان مع جيل حسن شحاتة، لوصلنا إلى نصف نهائي كأس العالم بدون مبالغة.

- وكيف ترى مجموعة مصر في البطولة؟

البطولة هذا الموسم تضم 24 فريقًا والمتأهلون للدور التالي معروفون، ولن يشهد الدور الأول أي مفاجآت، وستبدأ صعوبة البطولة بعد دور الثمانية، أتمنى فوز منتخب مصر بالبطولة، وهناك منتخبات قوية للغاية مثل نيجيريا والمغرب والسنغال، لقد قدموا أداءً رائعا في كأس العالم، وهناك منتخبات أخرى قوية لم نر مستواها في المونديال مثل غانا وكوت ديفوار.

- وما هي المراكز التي يحتاجها المنتخب المصري؟

لا يوجد ظهير أيسر أو مهاجم أو اللاعب في مركز صناعة اللعب، في الماضي خروج عبد الله السعيد من المنتخب خلق أزمة في الربط بين صفوف المنتخب، فعمرو وردة يلعب في المنطقة الأمامية، ولكن "السعيد" كان يشارك في الشق الدفاعي وكانت لديه رؤية أوسع، لذلك وجوده في بطولة الأمم ضرورة قوية، وأرى أن مصطفى محمد ومروان محسن الأقرب لقيادة هجوم المنتخب في البطولة.

- من وجهة نظرك.. من الذي يستحق حراسة "عرين الفراعنة" في كأس الأمم؟

أعتقد أن هناك 4 حراس قادرين على النجاح في هذه المهمة هم محمد الشناوي وأحمد الشناوي وجنش ومحمد عواد، وأعتقد أن حارس الأهلي لو كان جاهزا سيشارك لأنه كان الحارس الأساسي في المونديال.

- في النهاية.. كيف ترى الاختلاف بين بطولة 2006 و2019؟

نظام البطولة مختلفة والأجواء نفسها اختلفت، نظام التأهل نفسه، النظام الآن سهل جدا، في الماضي كان النظام صعب جدا مثل صعوبة التأهل لكأس العالم، ونرى النظام الجديد بمشاركة 24 منتخبًا، فهل سيزيد المستوى الفني أم لا، في 2006 كان لدينا عدد محترفين قليل للغاية، وكان من الممكن الاستغناء عنهم، وكان جيلا رائعا فاز بـ3 بطولات لأمم إفريقيا، ولكن الآن عدد المحترفين زاد بشكل كبير.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم