السيسي لمسئول صيني: نسعى للارتقاء بالعلاقات الثنائية في جميع المجالات 

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، أن مصر تسعى دائماً للارتقاء بعلاقاتها مع الصين في جميع المجالات، وتوسيع وتنويع أطر التعاون المختلفة، مؤكداً ترحيبه بمبادرة الحزام والطريق لما تمثله من دعم لأواصر التعاون والتنسيق بين البلدين على المستوى الثنائي وعلى صعيد التعاون المشترك في القارة الأفريقية، وفى نطاق الدول العربية، مشيراً إلى التطلع لأن تؤدى المبادرة إلى زيادة حجم التجارة الدولية وكذا حركة النقل عبر قناة السويس.

جاء ذلك خلال الرئيس السيسي اليوم مع وانج يانج رئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني وعضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني.

وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، بأن المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني يعد أحد المؤسسات الصينية الرئيسية والهامة المسئولة عن الرقابة على تنفيذ القوانين واللوائح في الصين، ومتابعة السياسات والقضايا السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية الوطنية والتشاور بشأنها.

وأعرب رئيس المجلس - خلال اللقاء- عن ترحيبه بزيارة الرئيس إلى الصين، مشيرًا إلى ما يربط البلدين والشعبين المصري والصيني من علاقات صداقة تاريخية وممتدة، كما أكد حرص بلاده على تطوير التعاون الثنائي بين البلدين على مختلف الأصعدة، خاصة مع ما تشهده مصر من نهضة تنموية واقتصادية.

وذكر المتحدث الرسمي أن الرئيس أشاد بتطور العلاقات الثنائية التاريخية بين مصر والصين وارتقائها إلى مستوى "الشراكة الإستراتيجية الشاملة".

واستعرض الرئيس أهم ملامح الدور المصري الرائد في إقرار السلم والأمن والاستقرار في المنطقة، سواءً من خلال الحرب الشاملة التي تشنها ضد الإرهاب ومساعيها لتعبئة الجهود الدولية، خاصة بالتعاون مع الدول الصديقة وعلي رأسها الصين، لاجتثاث جذور الإرهاب بكافة أشكاله ومن كافة مصادره وتجفيف منابع تمويله ومحاصرة داعميه، أو من خلال دور مصر الفاعل في تحقيق التسوية وإقرار السلام في دول الجوار في أفريقيا والمنطقة العربية.

وفِي ذات السياق أكد الرئيس على سياسة مصر الثابتة بالتفاعل الإيجابي البناء مع جميع دول الجوار وفِي العالم وفق مبدأ الاحترام المتبادل وعدم التدخل في الشئون الداخلية وتحقيق المصلحة المشتركة من اجل البناء والتنمية للمضي نحو مستقبل وواقع أفضل  لصالح كافة الشعوب.

وأكد الحرص على تعزيز العلاقات البرلمانية بين البلدين لما تمثله من تعزيز لعلاقات الود والصداقة بين الشعبين خاصة مع ما تشهده الحياة البرلمانية في مصر من ازدهار وتعاظم لدور مجلس النواب في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

وذكر المتحدث الرسمي أن اللقاء شهد استعراض أوجه التعاون الثنائي بين البلدين، حيث أعرب الرئيس عن التطلع لتشجيع الشركات الصينية على مزيد من الاستثمار في مصر، مشيرًا إلى ما تحظى به مصر من مميزات تساعد تلك الشركات على تسويق منتجاتها في العديد من الدول، فضلاً عما تحظي به الشركات الصينية من دعم من قبل الدولة المصرية.

وأكد "يانج" أن مصر بما تشهده من عملية إصلاح اقتصادي ونهضة تنموية ووضع سياسي وأمني مستقر، تعتبر سوقًا واعدًا للاستثمارات والشركات الصينية، مشددًا على حرص بلاده على تعزيز التعاون الاستراتيجي مع مصر، ودراسة سبل تعزيز التبادل التجاري بين البلدين.
 

ترشيحاتنا