التجربة المصرية أمام اجتماع الرابطة الأوروبية لمراكز حفظ السلام في بلجراد

 الرابطة الأوروبية لمراكز حفظ السلام
الرابطة الأوروبية لمراكز حفظ السلام

شاركت سفارة مصر في بلجراد، ومركز القاهرة الدولي لتسوية النزاعات وحفظ وبناء السلام التابع لوزارة الخارجية، في الاجتماع السنوي السابع للرابطة الأوروبية لمراكز التدريب على حفظ السلام EAPTC، والذي نظمه مركز كونفلوكس للتفاهم الدولى وتسوية النزاعات الصربي. 


وألقى سفير مصر في بلجراد عمرو الجويلى، كلمة في الجلسة المخصصة لعلاقة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ركز فيها على الدور الذى تضطلع به مصر كمقرر لجنة حفظ السلام في الجمعية العامة من أجل تطوير القواعد الخاصة باستخدام التكنولوجيا في عمليات حفظ السلام من جانب، ومن جانب آخر مشاركة مصر السابقة في مجموعة الخبراء الحكوميين الخاصة بدراسة صيانة السلم والأمن الدوليين في الفضاء السيبرانى، بما في ذلك انطباق القانون الدولى العام على تسوية الصراعات الاكترونية. 


من جانبه، ألقى الوزير مفوض أشرف سويلم، مدير مركز القاهرة كلمة في الجلسة الثانية حول "دور الرابطة الأوروبية"، عارضاً لكيفية تعزيز وتنشيط دور الرابطة مستنداً إلى تجربته كرئيس سابق للرابطة الدولية لمراكز التدريب على حفظ السلام IAPTC خلال عام 2017-2018. كما شارك في الجلسة الرابعة حول "تدريب قادة عمليات حفظ السلام"، موضحاً أهم التحديات التي يواجهها القادة في أرض المهام وسبل تكييف وتطوير الدورات التدريبية التي تقدم لهم لتلائم لتلك التحديات.


وأوضح مدير مركز القاهرة، أن الاجتماع هدف إلى مناقشة كيفية تطوير البرامج التدريبية لتلائم احتياجات قوات حفظ السلام في ضوء الجهود الأممية لإصلاح تلك العمليات، وكذلك الضغوط والتحديات التي يواجهها حفظة السلام في بيئات النشر، لاسيما تغير طبيعة النزاعات، فضلاً عن دراسة تعزيز العلاقات بين بعثات حفظ السلام والدول المضيفة لها، وتوسيع نطاق الشراكات مع المنظمات الإقليمية ودون الإقليمية.

 

وأضاف الوزير المفوض أشرف سويلم، أن مشاركة مركز القاهرة تأتي باعتبار عضويته في مجلس إدارة الرابطة الدولية لمراكز التدريب على حفظ السلام وتوليه مهام سكرتاريتها الفنية، والتي تعتبر الرابطة الأوروبية هى التجمع الأوروبي التابع لها.

 


كما نوه السفير عمرو الجويلي، إلى أن السفارة نظمت لقاءات للتعريف بالدور الرائد الذي يضطلع به مركز القاهرة على المستويين الإقليمي العربي الأفريقي والأممي مع الجهات البحثية والتدريبية النظيرة في صربيا، شارك فيها معهد السياسة والاقتصاد الدوليين ومؤسسة "دبلو" المتخصصة في التدريس والتدريب عن بعد ومركز كونفلوكس، لبحث التعاون المشترك في مجال التدريب على حفظ وبناء السلام، مبرزاً أن ذلك هو النشاط الثانى خلال شهرين على التوالي الذى تنظمه السفارة بعد ندوة حفظ السلام في الفضاء الفرانكوفونى باعتبار إسهام مصر في مجال تسوية النزاعات ونشاطها على صعيد المنظمات الإقليمية والعالمية.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم