البنك الأهلي يتبرع بـ300 مليون جنيه لمستشفى «أهل مصر»

جانب من توقيع العقد
جانب من توقيع العقد

وقعت داليا الباز نائب رئيس مجلس إدارة البنك الأهلي المصري، والدكتورة هبة السويدي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية، بروتوكول تعاون مشترك ضمن مبادرات البنك المتعددة لدعم كافة مجالات المسئولية المجتمعية، ولتوسيع دائرة المستفيدين من مساهمات البنك التي تستهدف حياة أفضل لأهل مصر.


حضر التوقيع لميس نجم مستشار البنك المركزي المصري للمسئولية المجتمعية، ونرمين شهاب الدين رئيس التسويق والاستدامة الإستراتيجية بالبنك الأهلي المصري، وعبير جويلي مدير برامج دعم المجتمع، وفريق عمل المسئولية المجتمعية بالبنك، ومؤسسة أهل مصر للتنمية.    

ويتم من خلال بروتوكول التعاون، تقديم 300 مليون جنيه يتم توجيهها على مدى 3 سنوات لدعم المؤسسة في استكمال مستشفى أهل مصر لإنقاذ وعلاج الحالات الحرجة من الحوادث والحروق بالمجان، والتي انتهت المؤسسة في بنائها بالفعل بالتجمع الأول بالقاهرة الجديدة وجاري حاليا أعمال التشطيب.


وأكدت داليا الباز، عقب التوقيع، أن الشراكة بين البنك الأهلي المصري ومؤسسة أهل مصر للتنمية، مستشفى أهل مصر لإنقاذ وعلاج الحالات الحرجة من الحوادث والحروق بالمجان - والتي تُعد أول مؤسسة تنموية غير هادفة للربح في مصر والشرق لأوسط وأفريقيا تهتم بقضايا الوقاية من الحروق وعلاجها، حيث تأسست عام 2013- تعكس حرص البنك على القيام بدراسة شاملة على أسس موضوعية لمختلف مجالات المسئولية المجتمعية بكافة أنحاء الجمهورية، وخاصة المجالات الصحية التي تسعي لتقديم أفضل خدمة صحية ملائمة للفئات الأكثر احتياجًا وبأعلى كفاءة ممكنة، وهو ما يدعم أهداف الدولة في مجال التنمية المستدامة ويساهم في تحقيق رؤية مصر 2030.  

ومن جانبها أكدت الدكتورة هبة السويدي، أنه سيتم توجيه هذا الدعم بشكل أساسي للمساهمة في تشطيب وتجهيز الدور الأرضي بالمستشفى والذي يشمل قسم الطوارئ، والعيادات الخارجية وقسم الأشعة والصيدلية، إضافة إلى تزويد المستشفى بمهبط خاص لطائرات الإسعاف الطائر، والذي اتضح أهميته الكبرى في سرعة نقل الحالات الحرجة لتلقيها العلاج في الوقت المناسب لزيادة فرص الشفاء لاهتمام البنك الأهلي بالمسؤولية المجتمعية ومجالات الرعاية الصحية، خاصة غير المحققة ومنها خدمات الطوارئ التي تساهم في إنقاذ أرواح مصابي الحوادث.

وتكمن أهمية قسم الطوارئ بالمستشفى، في أنه سيسهم في إنقاذ أرواح مصابي الحوادث والحروق الذين غالبًا ما يفقدون أرواحهم نتيجة عدم توافر أقسام طوارئ مجهزة، ولا يمكن وضعهم على قوائم انتظار مثل أي مريض آخر.     

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم