الثلاثاء.. انطلاق الملتقى العربي الإفريقي للتراث

انطلاق الملتقى العربي الإفريقي للتراث
انطلاق الملتقى العربي الإفريقي للتراث

تنظم مؤسسة "نحمي تراثنا"، تحت رعاية وزير الشباب والرياضة، الملتقى العربي الإفريقي للتراث تحت شعار "التراث ميراث الشعوب"، بإشراف رئيس الإدارة المركزية للبرلمان والتعليم المدني دينا فؤاد، في الخامسة من مساء الثلاثاء 30 أبريل، بمقر مركز التعليم المدني، وذلك في إطار اختيار أسوان عاصمة الشباب الإفريقي للاحتفال باليوم العالمي للتراث.

وأشار عادل منيب رئيس مجلس أمناء المؤسسة، أن يوم التراث العالمي تحتفل به العديد من دول العالم يوم 18 أبريل، وهو يوم حدده المجلس الدولي للمباني والمواقع الأثرية "ICOMOS" للاحتفاء به كل عام، ويتم برعاية منظمة اليونسكو ومنظمة التراث العالمي من أجل اليوم العالمي لحماية التراث الإنساني، حسب الاتفاقية التي أقرها المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة في باريس عام 1972.

وصرح محمد السيد منسق الملتقي ورئيس لجنة التواصل الإفريقي بالمؤسسة، بأن المؤسسة ستنظم احتفالية كبرى تزامنا مع اليوم العالمي للتراث، وذلك من خلال الملتقى العربي الإفريقي للتراث، والذي يشمل مجموعة من الجلسات الثقافية الغنية والمعنية بالتراث المصري والعربي والإفريقي.

وتشمل الجلسة الأولى الحديث عن التجربة الرواندية وكيفية الاستفادة منها، ويتحدث فيها سفير دولة رواندا صالح هابيمانا، والجلسة الثانية عن تمكين المرأة العربية والإفريقية وتتحدث فيها عبير عصام رئيس المجلس العربي لسيدات الأعمال، ود. سعاد فقير رئيس أمانة العلاقات الخارجية لاتحاد المرأة السودانية بمصر، وتدير الجلسة الإعلامية دينا محسن، بالإضافة إلى الجلسة الثالثة للمدرسة الأفريقية 2063، وذلك للحديث حول نموذج التعايش والتلاقي الحضاري والتعريف بالمدرسة وهي إحدى مشروعات برنامج الوعي الإفريقي والتي كانت في شكل معسكر تثقيفي يستهدف القيادات الشبابية الفاعلة من محافظات مصر والطلاب الأفارقة الوافدين للتعرف على رؤية مصر 2030، وكيفية تفعيل أجندة أفريقيا 2063 وميثاق الشباب الأفريقي كوثيقة استرشادية. 

وقالت بوسي حسن مسئولة لجنة الاستقبال، إنه سوف يتم استقبال الحضور بالأزياء التراثية التي تعكس الحضارة والثقافة النوبية في مصر، من خلال مجموعة من الشباب والفتيات المشاركين بالملتقى.

وأضافت سالي مدني مسئولة لجنة المعارض، أنه على هامش الملتقى سيقام معرض للحرف والمشغولات التراثية لمجموعة من الفنانين والمبدعين، لعدد من الدول المشاركة بالملتقى من مصر والسودان وإرتيريا وجيبوتي وسوريا وفلسطين والمغرب والجزائر.

وأوضحت رشا حسين مسئولة التنظيم بالملتقى، أن من ضمن المكرمين البطل أحمد إدريس صاحب فكرة الشفرة النوبية في حرب أكتوبر 73، والحاصل على وسام النجمة العسكرية من الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يمنح لضباط القوات المسلحة لبطولاتهم في المعارك، وذلك تزامنا مع عيد تحرير سيناء، في لفتة وطنية عظيمة، إضافة إلى الدكتورة سهير عبد القادر تقديرًا لدورها الكبير ومساهمتها في مجال ذوي القدرات الخاصة، ومن المعروف أنها مؤسس ورئيس ملتقى أولادنا لفنون ذوي القدرات الخاصة، الذي أقيمت منه دورتين برعاية الرئيس السيسي.

وكشفت مصممة الأزياء السودانية عبير الأنصاري، عن تحضيرها مجموعة جديدة من الملابس، التي من المقرر طرحها في الديفيليه الخاص بالملتقى العربي الإفريقي للتراث، بهدف التعريف بالثقافات المختلفة وتوثيق العلاقات المصرية العربية والإفريقية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم