في خطاب للبرلمان الأوروبي.. سلطنة بروناي تعلن تمسكها بتطبيق الشريعة

سلطان بروناي حسن البلقية
سلطان بروناي حسن البلقية

في نهاية شهر مارس أعلنت سلطنة بروناي أنها ستطبق الشريعة الإسلامية بعدد من الأمور المتعلقة بالزنا والمثلية الجنسية والتي تصل في بعض الحالات للإعدام.


وأثار إعلان سلطنة بروناي عن تطبيق الشريعة موجة كبيرة من الغضب، والتي وصلت لحد المطالبة بمقاطعة الفنادق التي يمتلكها سلطان بروناي حسن البلقية في عدد من دول العالم والتي لا تمانع من اختلاط الجنسيين أو المثلية الجنسية.


وبحسب صحيفة مترو البريطانية فإن سلطنة بروناي لم تتراجع أمام الانتقادات التي تعرضت لها الفترة الأخيرة، بل أرسلت خطابا إلى الأمم المتحدة أعلنت فيه عن تمسكها بما أعلنت عنه في السابق.


وقالت سلطنة بروناي في خطابها للبرلمان الأوروبي إن تطبيق حد الرجم ومنع المثلية الجنسية من شئنها أن تحافظ على الأنساب في البلاد.


وتابعت أن أغلب تلك الأحكام تتطلب شروطا وضوابط مشددة من أجل تنفيذها، وهي على سبيل المثال في حالة الزنا أن يكون هناك شهود من الأشخاص المعروفين بالصدق على الواقعة.


ولفتت الصحيفة إلى أن الخطاب الموجه من سلطنة بروناي إلى البرلمان الأوروبي لم يقنع أي من الدول التي تطالب بضرورة معاقبة السلطة وإصدار حظر على التأشيرات وتجميد الأصول الكبيرة التي يمتلكها السلطان نفسه لحين التراجع عن القرار.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم