اجتماع تنسيقي عربي أممي حول اللجوء والنزوح بالقاهرة.. الأربعاء

اجتماع تنسيقي عربي اممي حول اللجوء والنزوح في المنطقة 
اجتماع تنسيقي عربي اممي حول اللجوء والنزوح في المنطقة 

تستضيف الجامعة العربية، الأربعاء، الاجتماع التنسيقي مع المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين؛ لمراجعة مسودة الاستراتيجية العربية حول إتاحة خدمات الصحة العامة في إطار اللجوء والنزوح بالمنطقة العربية.


تأتي هذه الاستراتيجية ضمن الجهود المشتركة من قِبل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين وجامعة الدول العربية لإيجاد حلول عاجلة لتفاقم وضع اللجوء في المنطقة العربية.


يذكر أن المستويات العالمية للنزوح القسري بلغت أعلى معدلاتها المسجلة خلال السنوات الأخيرة بسبب الحروب، وأحداث العنف، والاضطرابات التي أثرت على العديد من المناطق حول العالم.

 

وتقدر المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أنه في خلال عام ٢٠١٧، تعرض ما يزيد عن ٦٨٫٥ مليون شخص للنزوح القسري بسبب الصراعات، أو الاضطهاد، أو العنف، أو انتهاكات حقوق الإنسان، ومن بينهم عدد يزيد قليلاً عن النصف من النازحين داخلياً (٤٠ مليون نازح داخلي)، والربع (٢٥٫٤ مليون) من اللاجئين، و٥% (٣٫١ مليون) طالب لجوء.


وعلى الصعيد الإقليمي، تستضيف المنطقة العربية وحدها ما يقرب من نصف إجمالي اللاجئين على مستوى العالم (بما في ذلك ٥٫٤ مليون لاجئ فلسطيني في مناطق عمل الأونروا)؛ ويعتبر الصراع في سوريا أكبر مُصدّر للاجئين في العالم (٥٫٦ مليون لاجئ) في كل من تركيا، ولبنان، والأردن، ومصر، والعراق.

 

كما تسجل المنطقة نسبة مرتفعة من النزوح الداخلي، حيث يوجد فيها ما يقرب من ٦٫٥ مليون نازح داخلي في سوريا، و٢٫٢مليون نازح في العراق، يليه السودان ٢٫٢٥ مليون، واليمن بنسبة ٢٫٠١ مليون، والصومال بنسبة ١٫١ مليون نازح، ثم ليبيا بنسبة ١٨٤٫٦١٢ شخص.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم