السيسي: «القمة التشاورية بالقاهرة» عكست إرادة جماعية لمساندة الشعب السوداني

 الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي


 

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي، توافق الأطراف المشاركة في القمة التشاورية حول السودان التي عقدت اليوم بالقاهرة على بالغ التقدير للشجاعة والعزيمة التي أبدتها جموع الشعب السوداني في سعيها السلمي نحو تلبية آمالها وتطلعاتها المشروعة في تدشين عملية شاملة في التحول الديمقراطي السلمي بما يحقق الاستقرار والتنمية والرفاهية في السودان.

 

وقال الرئيس السيسي، في كلمته في ختام القمة التشاورية بشأن السودان الذي عقدت اليوم بقصر الاتحادية، بحضور عدد من القادة الأفارقة، إن المناقشات التي جرت اليوم عكست إرادة سياسية مشتركة للعمل الجماعي نحو مساندة الشعب السوداني الشقيق استناداً إلي مبادئ وغايات الاتحاد الأفريقي ذات الصلة بتحقيق السلم والاستقرار بالقارة وإعادة التأكيد بالتزامنا بوحدة وسيادة السودان الشقيق وسلامة أراضيه. 


 وأشار الرئيس السيسي، إلى أن الاجتماع التشاوري أكد الدعم الكامل لدور الاتحاد الأفريقي في مساندة السودان على تجاوز التحديات السياسية والامنية والاقتصادية التي تواجهه في هذه المرحلة المهمة في تاريخه.


وأضاف الرئيس، أن المشاركين في الاجتماع التشاوري توافقوا أيضاً على الحاجة العاجلة لمعالجة الأوضاع الحالية في السودان استنادا إلى سرعة استعادة النظام الدستوري من خلال عملية سياسية ديمقراطية يملكها ويقودها السودانيون انفسهم بما يحقق أمال وطموحات الشعب السوداني لإرساء نظام سياسي ديمقراطي شامل وترسيخ حكم القانون وحماية وتعزيز حقوق الانسان وتعزيز التنمية الاقتصادية المستدامة بمساندة الاتحاد الافريقي والمجتمع الدولي.


وأضاف الرئيس السيسي، أن الاجتماع استمع إلى إحاطة وافية من رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فقية حول زيارته الأخيرة للسودان ومتابعته للإجراءات المعلنة من قبل السلطات السودانية حيال المرحلة الانتقالية، وتوافقنا على الحاجة إلى منح المزيد من الوقت للسلطات السودانية والأطراف السودانية لتنفيذ تلك الإجراءات.


وتابع السيسي: "وأكدنا أهمية قيام رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي لمواصلة الحوار مع جميع الأطراف السودانية كطلب السلطات السودانية بمواصلة انخراطهم البناء مع الاتحاد الأفريقية ومفوضيته".


وقال الرئيس السيسي، إن الاجتماع توافق على حث المجتمع الدولي على مواصلة دعمه وعلى تقديم مساعدات اقتصادية عاجلة للسودان في ظل التحديات الإقتصادية الراهنة التي يشهدها كذلك أهمية التخفيف العاجل لديونه.


وتابع السيسي، قائلا: "إن الاجتماع توافق على حرص القادة على دعم جهود السودان لتأمين حدوده ومكافحة ومنع أي أنشطة غير شرعية عابرة للحدود بما، يتضمن تهريب الاسلحة والجريمة المنظمة وتهريب البشر والتي من شأنها زعزعة أمن السودان والسلم والأمن بالمنطقة بأثرها".

 

وأشار السيسي، إلى أنه تم توجيه وزراء خارجية الدول المشاركة بعقد اجتماع متابعة خلال شهر لنظر في تطورات في السودان ورفع تقرير إلى رؤساء الدول والحكومات.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم