«الصحة» و«الاتصالات» يبحثان آليات تطبيق ميكنة التأمين الصحي الشامل الجديد

«الصحة» و«الاتصالات» يبحثان آليات تطبيق ميكنة التأمين الصحي الشامل الجديد
«الصحة» و«الاتصالات» يبحثان آليات تطبيق ميكنة التأمين الصحي الشامل الجديد

استقبلت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات د.عمرو طلعت، وذلك لوضع أليات تطبيق نظم الميكنة لخدمات التأمين الصحي الشامل الجديد.

 

جاء اللقاء، بحضور ممثلين عن وزارتي الإنتاج الحربي، والمالية، وهيئة الرقابة الإدارية، استعدادا لإطلاق التأمين الصحي الشامل في محافظة بورسعيد، خلال شهر يوليو المقبل.

 

وأوضح مستشار وزيرة الصحة والسكان لشئون الاعلام، والمتحدث الرسمي د.خالد مجاهد، أن هذا اللقاء يأتى بعد انتهاء أعمال لجنة البت الفنى لنظام ميكنة التامين الصحى الجديد، بهدف مراجعة كافة الشروط والمواصفات الفنية بما يساعد فى  تقديم الخدمة الطبية للمواطنين بالشكل الأمثل،  وفى هذا الصدد أكدت وزيرة الصحة على ضرورة دقة البيانات المتداولة على النظم، مشددةً على حماية وسرية كافة بيانات المواطنين، باعتبارها احدى ركائز الامن القومى الصحى.

 

وأضاف أن وزيرة الصحة أشارت الى سرعة ربط المنشأت الصحية ببورسعيد بمنظومة مميكنة، يتم من خلالها احالة المواطنين من الوحدات الصحية الى المستشفيات بشكل الكترونى كامل، فضلاً عن اتباع نظم الجودة وتقديم الخدمات للمواطنين وفقاً لمؤشرات أداء دقيقة يمكن مراجعتها وتقييمها.

 

وقال إن وزيرة الصحة كلفت الدكتور أحمد السبكى، مساعد الوزيرة لشئون الرقابة والمتابعة، والمشرف على مشروع التأمين الصحى الجديد، بسرعة الانتهاء من تنفيذ نظم الميكنة للمنشأت الطبية التى تم استلامها ببورسعيد ومنها 26 وحدة صحة أسرة، و3 مستشفيات، يأتى ذلك بالتوازى مع تدريب العاملين على نظم الميكنة.

 

ومن جانبه، أكد وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حرص الدولة على استخدام أفضل واحدث التطبيقات فى مجال التكنولوجيا الصحية، والتى ستساهم بشكل كبير فى رضاء متلقى الخدمة الطبية، والحد من أى ممارسات مالية خاطئة حرصاً على الاستدامة المالية لمنظومة التامين الصحى الجديد.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم