المسلمون والأقباط «إيد واحدة» أمام لجان الاستفتاء بالشرقية

الاستفتاء بالشرقية
الاستفتاء بالشرقية

شهدت لجان الاستفتاء على التعديلات الدستورية بمحافظة الشرقية، صورة حية للتكاتف والتلاحم بين رجال الدين الإسلامي والمسيحي، حسث تجسدت الوحدة الوطنية في أبهى صورها، لتوجيه رسالة للعالم بأن جموع المصريين على قلب رجل واحد.

وتوجه الشيخ خيري عبد الباري رئيس قسم الثقافة بمديرية أوقاف الشرقية، يرافقة 3 من كهنة كنيسة السيدة العذراء مريم، إلى لجنتهم الانتخابية رقم 27 بقرية اللبا التابعة لمركز ديرب نجم، للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء، وسط تصفيق حاد من المواطنين الذين رددوا هتافات "تحيا الوحدة الوطنية"، و"يحيا الهلال مع الصليب".

وحرص عدد كبير من الحضور على التقاط الصور التذكارية معهم أمام لجنة الاستفتاء، وناشد رجال الدين المواطنين بضرورة التوجه للإدلاء بأصواتهم في الاستحقاق الدستوري، لتوجيه رسالة للعالم أن الشعب المصري على قلب رجل واحد وخلف قيادته السياسية، وأنه قادر على صنع مستقبله بيده.

وشهدت لجنة مدرسة السادات الثانوية بالمجاورة الخامسة بمدينة العاشر من رمضان، حضور عدد كبير من الأخوة الأقباط حاملين السعف والجريد للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية، وذلك بعد مشاركتهم باحتفال الكنائس "بأحد السعف"، وقد ردد الحضور الهتافات المؤيدة للوحدة الوطنية والمنددة بأي محاولات لبث الفتنة بين عنصري الأمة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم