محافظ أسيوط يصطحب عم «ناثان» ذو 83 عامًا داخل لجنة عصمت عفيفى

محافظ أسيوط يصطحب عم "ناثان " ذو 83 عاماً الى داخل لجنة عصمت عفيفى
محافظ أسيوط يصطحب عم "ناثان " ذو 83 عاماً الى داخل لجنة عصمت عفيفى

اصطحب اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، مسن يدعى "ناثان عبد النور مشرقي" يبلغ من العمر 83 عاماً على كرسي متحرك إلى داخل لجنة الانتخاب بمدرسة عصمت عفيفي الإعدادية بنات بحي شرق مدينة أسيوط للإدلاء بصوته الإنتخابي في الإستفتاء على التعديلات الدستورية وسط سعادة وفرحة من الحضور .

ووجه "ناثان عبدالنور" الشكر للمحافظ على تلك اللفتة الكريمة، وحرص على التقاط صورة تذكارية معه بمناسبة هذا العرس الديمقراطي الذي تشهده البلاد في ظل قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية والاستقرار الذى تنعم به مصر.

جاء ذلك أثناء تفقد الوزير المحافظ لبعض اللجان الإنتخابية، والإدلاء بصوته بمدرسة عصمت عفيفى الإعدادية بنات للاطمئنان على سير عملية التصويت وتفقد الأحوال الأمنية باللجان.

رافقه خلال الجولة المهندس عمرو عبدالعال نائب المحافظ والمهندس محمد عبدالجليل النجار سكرتير عام المحافظة والمهندس نبيل الطيبي السكرتير العام المساعد .

وعبر "ناثان" عن سعادته للمشاركة في العرس الديمقراطي والذى حرص دائما على المشاركة فى جميع الانتخابات التي تتم تعبيرًا عن حقوقه المشروعة فى الإدلاء بصوته حرصًا على استقرار الوطن وتحقيق التنمية التي ننشدها جميعًا والسلام المجتمعي الذى ننعم به.

وأشاد محافظ أسيوط، بالإقبال الكبير من السيدات وكبار السن على لجان المدينة وقرى المراكز تعبيرًا عن حقوقهم الدستورية في التعبير عن رأيهم  في العرس الديمقراطي للإستفتاء على التعديلات الدستورية، مشيدًا بالإجراءات التي اتخذتها المنطقة الجنوبية العسكرية ومديرية أمن أسيوط لتأمين العملية الانتخابية والتواجد أمام المقار الإنتخابية وداخلها وفقاً لخطط التأمين المشتركة الموضوعة لتأمين العملية الانتخابية.

كانت اللجنة الوطنية للانتخابات، أعلنت أن التصويت على التعديلات الدستورية سيتم على مدار 3 أيام في الداخل والخارج ويجري التصويت للمصريين في الخارج أيام الجمعة والسبت والأحد 19 و20 و21 أبريل الجاري، وأيام السبت والأحد والاثنين 20 و21 و22 للمصريين في الداخل.
ويبلغ عدد الناخبين الذين يحق لهم الإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على التعديلات الدستورية 61 مليون مواطن.
وكان مجلس النواب المصري، أقر وبصفة نهائية التعديلات الدستورية، وبأغلبية الثلثين بناء على طلب عدد من نواب البرلمان في فبراير الماضي لتعديل الدستور الذي تم إقراره عام 2012 وعدل عام 2014.
وتشمل التعديلات؛ زيادة تمثيل المرأء في البرلمان بنسبة 25%، وكذلك إنشاء مجلس شورى، وتعديلات في اختصاصات الهيئات القضائية وغيرها.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم