كرنفال بـ«المزمار البلدي» احتفالا بالعيد القومي لمحافظة أسيوط

احتفالية العيد القومي لمحافظة أسيوط
احتفالية العيد القومي لمحافظة أسيوط

واصلت محافظة أسيوط احتفالاتها بعيدها القومي، الذي يوافق 18 أبريل من كل عام، بتنظيم احتفالية كرنفالية بالمزمار البلدي والفنون الشعبية والموسيقى العسكرية، وطابور عرض امتد لنحو كيلو متر بشارع الكورنيش، مرورًا بديوان عام المحافظة وحتى ميدان الحرب والسلام.

وشارك في الاحتفالية نحو 500 شخص من مراكز الشباب والمدارس، وفرق مديرية الثقافة، وممثلين لعدد من الهيئات والشركات كمصنع سماد أسيوط، وشركة أسيوط لتكرير البترول، وممثلين عن مجالس المدن والأحياء، وإدارات الحماية المدينة ومديريات التموين والصحة.

وشهد الحفل اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط، واللواء أركان حرب توفيق خالد سعيد قائد المنطقة الجنوبية العسكرية، واللواء نبيل العزبي واللواء سيد البرعي محافظا أسيوط الأسبقين، واللواء عمر عبد العال مساعد وزير الداخلية لمنطقة وسط الصعيد، واللواء جمال شكر مدير أمن أسيوط، واللواء حاتم رياض رئيس فرع جهاز الأمن الوطني بالمحافظة، والمهندس عمرو عبدالعال نائب المحافظ، والمهندس محمد عبد الجليل سكرتير عام المحافظة، والعديد من القيادات التنفيذية والأمنية والعسكرية والدينية، وأعضاء مجلس النواب، والمئات من المواطنين الذين اصطفوا لمشاهدة العروض الفنية، وتنافست عشرات الفرق في طابور العرض، كما اعتلى بعض أطفال مراكز الشباب عربات للمراكز والأحياء، وبعض الشركات زينت ببعض النقوش، وارتدوا الملابس الفرعونية فيما قدمت بعض الأغنيات الوطنية.

ورحب محافظ أسيوط بضيوف الاحتفال، وأشار في كلمته إلى المشروعات القومية والإنجازات التي تمت على أرض المحافظة في عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي، وجهوده لتنمية الصعيد وتكليفه للحكومة بوضع برنامج شامل للتنمية وفقا لرؤية مصر 2030م.

ولفت المحافظ، إلى تخصيص مبلغ 289 مليون جنيه كمرحلة أولى لتطوير القرى الأكثر فقرا وتنميتها في جميع المجالات من مياه شرب وصحي صحي ونواحي اجتماعية وتعليم وصحة لتصبح قرى نموذجية، مؤكدًا انتهاء العديد من مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي والتي أنفقت الدولة عليها مليارات الجنيهات، حيث سيتم خلال هذا الأسبوع ضخ المياه من محطة المياه المرشحة العملاقة بقرية شلش بديروط، بعد توقف المشروع لمدة 15 عامًا، كما سيتم خلال الأسابيع القادمة انتهاء محطة مرشحة صدفا والغنايم ومحطة مياه ساحل سليم، بالإضافة إلى المبالغ التي ضخها للمدن الجديدة لإنشاء مشروعات الإسكان الاجتماعي والمرافق الخدمات بمدينة أسيوط الجديدة لتحقيق الجذب لها.

وأضاف المحافظـ أن مدينة ناصر الجديدة الجاري إنشاؤها أعلى الهضبة الغربية على مساحة 6006 وجاري الانتهاء من إنشاء وحدات الإسكان الاجتماعي وسكن مصر بالمرحلة الأولى على مساحة 1600 فدان لتنتهي في يونيو 2020، كما يجري العمل على قدم وساق للانتهاء من محور وكوبري الهضبة الذي يشق المدينة على ارتفاع 180 مترًا مربعًا، ليختصر المسافة إلى مدينة أسيوط القديمة إلى 15 دقيقة بتكلفة إجمالية للمشروع، والطريق تبلغ 3.5 مليار جنيه لتحقيق طفرة تنموية في أسيوط، وتخلل الكثافة في المدينة الأم وخلق مجتمعات عمرانية جديدة لتصبح لأسيوط منارة في الشرق وهي مدينة أسيوط الجديدة ومنارة في الغرب وهي مدينة ناصر الجديدة.

وأشار إلى أن الدولة أيضا أنفقت مبالغ ضخمة لتطوير التعليم ودخول نظام الإنترنت في المدارس، مؤكدًا أن خدمة الإنترنت أصبحت تغطي أسيوط بالكامل من صدفا وأبوتيج جنوبًا وساحل سليم والبداري وأبنوب والفتح شرقًا، ومنفلوط والقوصية وديروط شمالًا لخلق وبناء جيل جديد قادر على مواجهة التحديات وقيادة المستقبل.

واستكملت محافظة أسيوط احتفالاتها بتنظيم عروض مائية بمشاركة مشروع العبارات النهرية التابع للمحافظة وشرطة المسطحات النهرية، تحت إشراف الهيئة الإقليمية لتنشيط السياحة بالمحافظة، حيث تم تنفيذ استعراض مائي لإمكانيات المشروع وتحرك العبارات بمرافقة شرطة المسطحات على صفحة النيل، بدءًا من المرسى السياحي أمام مديرية الأمن، وصولا لقناطر أسيوط الجديدة أحد المشروعات القومية العملاقة، التي تم الانتهاء منها وافتتحها الرئيس السيسي بتكلفة 6.5 مليار جنيه، والرجوع مرة أخرى إلى المرسى.

وشاهد محافظ أسيوط ومرافقيه العروض المائية من على متن أحد المراكب النيلية والتي انطلقت في رحلة نيلية استمرت لمدة ساعة ونصف، بمشاركة جميع القيادات والحضور.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم