«مستقبل وطن» ينظم مؤتمرا شعبيا بالبحيرة لدعم التعديلات الدستورية

«مستقبل وطن» ينظم مؤتمرا شعبيا بالبحيرة لدعم التعديلات الدستورية
«مستقبل وطن» ينظم مؤتمرا شعبيا بالبحيرة لدعم التعديلات الدستورية

نظمت أمانة حزب مستقبل وطن بمحافظة البحيرة، مؤتمرا جماهيريا حول أهمية التعديلات الدستورية ودعمها، بمدينة دمنهور، بقيادة النائب محمد زين الدين أمين الحزب بالمحافظة، وبحضور اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، والدكتورة نهال بلبع نائب المحافظ، والمستشار عصام هلال أمين تنظيم الجمهورية، والنائب محمود سعد أمين المهنيين بالجمهورية، ولفيف من قيادات الحزب والنواب. 

وأوضح النائب محمد زين الدين أمين الحزب بالمحافظة، أن الهدف من تعديل عدد من المواد الدستورية المقترحة ، وعرض الإنجازات التي تمت والمشروعات القومية التي أقيمت في الدولة المصرية ومحافظة البحيرة، وحث المواطنين على المشاركة الإيجابية في الاستفتاء القادم، أيام السبت والأحد والاثنين.

وأكد اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، أن مصر في الفترة الراهنة ظهرت بها سمات الاستقرار الاقتصادي والأمني خلال حكم القيادة الحكيمة للرئيس عبدالفتاح السيسي، مقارنة بالفترة الماضية، مضيفا أن الشعب استطاع أن يتجاوز كل الصعاب وهو الآن يجني ما حصده من تعب وشقاء ويتجلي هذا العناء في المشاريع الضخمة التي تشهدها مصر في المرحلة الراهنة.

وطالب المحافظ، أطياف الشعب بالنزول إلي الاستفتاء على التعديلات الدستورية وذلك لأن الشعب البحراوي يتمتع بثقافة سياسية حكيمة تجعلة يقود مصر نحو الاتجاه الصحيح والديمقراطية والمشاركة في صناعة مستقبل مصر ، منوها بأنه اعتاد من الشعب البحراوي المشاركة في مثل هذه الاستحقاقات بأعلي نسب مشاركة وهو ما ينتظره منهم كعادتهم ، وفي ختام كلمته وجه الشكر لحزب مستقبل وطن وكافة أعضائه علي مثل هذه المؤتمرات التي تزيد من الوعي السياسي.

من جانبه قال المستشار عصام هلال، إن التعديلات الدستورية عبارة عن إصلاح دستوري وأن المشاركة في الاستفتاء الدستوري القادم هى رسالة للخارج  بأن الشعب المصرى بطوائفه يلتف خلف القيادة السياسية ، وأن مصر عندما أصبحت رئيسا للقمة  الأفريقية جاء نتاج الوعي السياسي لدي المصريين وثقتهم في رئيسهم ، مضيفا أن التعديلات الدستورية لها مردود اقتصادي في صالح الشعب المصري سيجني الشعب ثماره خلال فترة المقبلة.

وتناول "هلال" خلال كلمته عدة محاور، منها الحديث عن الدستور والتعديلات المقترحة والتي تصمنت أن الدستور عمل بشرى قابل للتعديل وليس قرآنا أو إنجيلا والعمل البشرى قد يتخلله بعض الاخطاء والنواقص ، والتي تعد أسبابا أساسية للعمل علي تعديل هذه الأخطاء ، حيث أرجع السبب فى هذا الخطأ للمتغيرات عدة كان منها عامل الزمن وأحداث الوقت ، وكذلك اختلاف الجمعية التأسيسة فى دستور 2014، عن العامل الزمنى والجمعية التأسيسة لدستور 2019.

وأشار "هلال"  إلى تحريض وتلاعب من قبل أعداء الوطن حول 4 مواد فى التعديلات الدستورية الحالية  ، وهى مواد فترة الرئاسة، والمادة الانتقالية للرئيس الحالى، ودور الجيش في حماية الدولة ، والمجلس الأعلى للهيئات القضائية، منوها بأن المتربصين بالوطن لا يتحدثون إلا عن تلك المواد ، مضيفا أن كل مادة من هذه المواد هناك ضرورة حتمية لتعديلها .

وتابع هلال كلمته بالحديث فيما يخص فترة الرئاسة، حيث أثارت عدة تسائلات حولها منها هل من المنطق والعقل أن تكون دورة عضو المجلس المحلى مثل دورة رئيس الجمهورية، أو أن تكون دورة عضو مجلس النواب أكبر من دورة رئيس الجمهورية؟ فكيف تكون مدة عضو مجلس النواب 5 سنوات ورئيس الجمهورية 4 سنوات.

كما تحدث الدكتور هشام عنارة نائب حزب مستقبل وطن، عن أهم المشاريع الاقتصادية التي قام بها الرئيس السيسي، مؤكدا أن مصر في طريقها لازدهار اقتصادي وشرح عدد من مواد الدستور.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم