بعد شكاوى عدة رجال.. فرنسا تستدعي سفير الفاتيكان بتهم جنسية

لويجي فينتورا
لويجي فينتورا

 

قامت السلطات الفرنسية باستدعاء، لويجي فينتورا، سفير الفاتيكان بفرنسا بناءً على طلب المدعي العام في باريسوذلك على خلفية بعد البلاغات التي قدمت ضده تتهمه بفضائح جنسية، دون انتظار طلب رفع الحصانة الدبلوماسية عنه.

 

وكما أشارت صحيفة ليكسبريس الفرنسية، فإن فينتورا -74 عاما- قدم شهادته في 3 اتهامات بالاعتداء الجنسي قدمت ضده، كان أولها في فبراير الماضي حيث تلقت عمدة باريس شكوى من أحد الشباب تتهم المسئول الفاتيكاني بلمس جسده عدة مرات أثناء حفل أقامته السلطات الدبلوماسية في 17 يناير الماضي، وأضافت الصحيفة بأن الشكوى ذاتها تكررت ولكن من رجلين آخرين.

 

ويعمل الأسقف فنتورا، كدبلوماسي منذ عام 2009 في باريس، وتتلخص مهام عمله في تحمله لمسؤولية علاقات الكرسي الرسولي بالسلطات الفرنسية، من جهة، ومع أساقفة فرنسا، من ناحية أخرى حيث يشارك في عملية الترشيح.

 

ونظرا لمنصبه الدبلوماسي، فإنه يتمتع بالحصانة ولا يمكن تعرضه للمسائلة بواسطة المحققين.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم