ختام اجتماعات لجنة الاتحاد الأفريقي للنقل والبنية التحتية العابرة للقارة

 وزير الطاقة بدولة ليسوتو والنائب الأول لرئيس اللجنة الفنية للاتحاد الإفريقي للنقل
وزير الطاقة بدولة ليسوتو والنائب الأول لرئيس اللجنة الفنية للاتحاد الإفريقي للنقل

ألقى المهندس Tsukutlane AU وزير الطاقة بدولة ليسوتو والنائب الأول لرئيس اللجنة الفنية للاتحاد الإفريقي للنقل والبنية التحتية العابرة للقارة والأقاليم والطاقة والسياحة (STC)، كلمة في ختام الدورة العادية الثانية للجنة وذلك بالنيابة عن الدكتور شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة ورئيس اللجنة ،

 

وأوضح  Tsukutlane أن إجتماعات الدورة العادية الثانية للجنة الفنية للاتحاد الإفريقي للنقل والبنية التحتية العابرة للقارة والأقاليم والطاقة والسياحة (STC) أصبحت أحد الفعاليات الأفريقية البارزة، حيث يجتمع كبار المسئولين المعنيين بقطاعات النقل والبنية التحتية والطاقة والسياحة بالدول الإفريقية وشركاء التنمية الدوليون من القطاعات الحكومية ومتعددة الأطراف والخاصة، باعتباره ملتقى قاري هام ومنصة واعدة للتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية المرجوة فضلاً عن تحقيق تكامل أفريقيا.

 

وأضاف أنه تم الإنتهاء من أعمال الدورة الحالية للجنة الفنية، والتي ركزت علي موضوع " تطوير البنية التحتية الذكية لتعزيز التحول والتكامل القاري "، مؤكداً علي التزامنا بما توصلت إليه اللجنة من توصيات وبرامج عمل ناتجة عن التفاعل والحراك الأفريقي المشترك وتبادل الآراء والمناقشات المثمرة والتي سوف تسهم بالتأكيد في تسريع تطوير البنية التحتية وتحقيق الأهداف التي ترنو إليها الشعوب الأفريقية.

 

وأضاف أن العلاقة بين تطوير البنية التحتية في أفريقيا، وتحقيق التكامل الاقتصادي القاري، ومن ثم الوفاء بأهداف أجندة التنمية الأفريقية 2063، هي علاقة وثيقة، كما تؤثر البنية التحتية القارية بشكل كبير علي تسريع تنفيذ اتفاقية التجارة الحرة القارية الأفريقية، ودفع عجلة التبادل التجاري الفعلي بين الدول الأفريقية، وما يرتبط بذلك من فوائد متمثلة في خلق مزيد من فرص العمل الإنتاجية، وجذب الاستثمارات سواء من خارج القارة أو فيما بينها،

 

وأكد على ضرورة إستمرار الحكومات الإفريقية في تقديم الدعم السياسي اللازم من خلال أجهزة صنع القرار بالاتحاد الأفريقي والتجمعات الاقتصادية الأفريقية الإقليمية الأخرى، بهدف مواجهة التحديات الفعلية التي تعوق الوصول لمعدلات التنمية المنشودة في أفريقيا،

 

هذا وفى ختام أعمال الدورة العادية الثانية للجنة الفنية للاتحاد الإفريقي للنقل والبنية التحتية العابرة للقارة والأقاليم والطاقة والسياحة (STC)، أكد النائب الأول لرئيس اللجنة أيضاً على أن التوصيات وبرامج العمل الصادرة عن الدورة هي نواة لخارطة التعاون المشترك بين الدول الإفريقية خلال الفترة المقبلة، مع ضرورة التعجيل بوضع خطة العمل ذات الأولوية الثانية لبرنامج تطوير البنية التحتية في افريقيا لمختلف القطاعات، وحث جميع الدول الأعضاء على الانضمام الى السوق الافريقية للنقل الجوى والتسريع في وضع المشروع الرئيسى للشبكة الافريقية المتكاملة للسكك الحديدية واطلاق الشبكة الافريقية للنساء المعنيات بالبنية التحتية وتفعيل سوق الكهرباء في افريقيا ووضع خطة لنقل الكهرباء عبر القارة مع أهمية تنفيذ مشروعات الطاقات المتجددة، بالإضافة الى استكمال دراسة الجدوى لانشاء هيئة السياحة الافريقية من اجل تسريع التنمية السياحية في القارة.

وفى ختام كلمته تقدم النائب الأول لرئيس اللجنة بالشكر لجمهورية مصر العربية والحكومة المصرية على حسن الإستضافة ، مشيداً بالجهود المبذولة والتى أسفرت عن نجاح الإجتماعات وأكد على أهمية تفعيل التوصيات التى أسفرت عنها الإجتماعات لتحقيق الأهداف المرجوه لصالح القارة السمراء .

 

كما توجه بالشكر للحضور ممثلي الدول الإفريقية والإتحاد الإفريقي والتجمعات والمنظمات الإفريقية وشركاء التنمية وبنك التنمية الأفريقي والشركات الراعية علي جهودهم الكبيرة في الإعداد والتحضير لهذه الإجتماعات وكذا المشاركة الفعالة للخروج بتوصيات مثمرة للاستفادة بها في القطاعات المختلفة،

 

وأكد علي أن جميع الدول الأعضاء باللجنة الفنية STC Jتطلع إلي تعزيز التعاون بين جميع الدول الإفريقية ، حيث أنه لا يمكن لأي دولة العمل بمفردها فى مواجهة التحديات الجديدة، لذلك فهناك حاجة ماسة لتكثيف التعاون بين الدول والمنظمات للإسراع من تنفيذ مشروعات وبرامج البنية التحتية الأفريقية ودعم جهود التنمية المستدامة والتكامل على المستوى القاري لما فيه صالح جميع الشعوب.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم